استمرار هبوط أسهم "طيفاع" الإسرائيلية

استمرار هبوط أسهم "طيفاع" الإسرائيلية
المدعي العام في أوكلاهوما مايك هنتر (أب)

هوت أسهم شركة صناعة الأدوية الإسرائيلية "طيفاع"، صباح اليوم الأربعاء، بنسبة 8% في بورصة تل أبيب، بعد يوم واحد من تراجع أكبر في بورصة "وول ستريت".

وهوت أسهم الشركة في "وول ستريت"، الثلاثاء، بنسبة 12.6%، علما أن المرة الأخيرة التي كان أسعار أسهم الشركة بهذا المستوى، 9.22 دولار، كانت في 26 أيار/ مايو عام 2000، أي قبل 19 عاما.

وتستكمل الشركة بذلك هبوطا يزيد عن 50% منذ مطلع العام الحالي 2019.

ويأتي هذا الهبوط الأخير بعد أن أجبرت "طيفاع"، الأحد، على دفع 85 مليون دولار لولاية أوكلاهوما الأميركية، لتسوية نزاع قضائي بشأن التهم الموجهة إليها بالتسبب في إدمان مستخدمي عقاقير تتكون من الأفيون، حسب ما أفاده المدعي العام.

وأتى هذا الإعلان بعد أن توصلت شركة "بوردو فارما" المصنّعة لمسكن الآلام "أوكسيكونتين"، وهو السبب الرئيسي وراء الأزمة التي توفي على اثرها عشرات الآلاف في الولايات المتحدة، إلى تسوية بقيمة 270 مليون دولار مع الولاية في آذار/ مارس.

وعلى صلة، قدمت السلطات الأميركية، في العاشر من الشهر الجاري، دعوى ضد الشركة الإسرائيلية وشركات أخرى، يتضح منها أن الشركات نسقوا بينهم أسعار الأدوية الجنيسة (المكافئة) بين السنوات 2013 و 2015، وهي أدوية مكافئة لمنتجات دوائية ذات علامة تجارية، وتسوق باسمها الكيماوي بدلا من الاسم التجاري المعلن.

وبحسب الدعوى، فإن "طيفاع" رفعت أسعار نحو 112 دواء في هذه الفترة، وفي بعض الحالات ارتفعت النسبة بأكثر من 1000%.

قدمت هذه الدعوى بعد تحقيقات دامت 5 سنوات، وتتصل بأكثر من 40 ولاية أميركية.

وقال المدعي العام في ولاية كونيكتيكات، التي بادرت إلى الدعوى، إن هناك إفادات صلبة تؤكد أن صناعة الأدوية الجنيسة خدعت الشعب الأميركي بمبالغ تقدر بمليارات الدولارات.