استطلاع: 59 مقعدا لليمين بالكنيست بدون ليبرمان

استطلاع: 59 مقعدا لليمين بالكنيست بدون ليبرمان
نتنياهو وليبرمان في الكنيست، قبل أسبوعين (أ.ب.)

تعتقد أغلبية بين الناخبين في إسرائيل أنها ستصوت في انتخابات الكنيست المقبلة، التي ستجري في 17 أيلول/سبتمبر المقبل، للأحزاب نفسها التي صوتت لها في الانتخابات الأخيرة، التي جرت في التاسع من نيسان/أبريل الماضي. ورغم ذلك، فإن كتلة أحزاب اليمين ستحصل على 59 مقعدا في الكنيست، من دون حزب "يسرائيل بيتينو" برئاسة افيغدور ليبرمان.

وتعني نتيجة كهذه أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، لن يتمكن من تشكيل حكومة، إذا أراد الاعتماد على أحزاب اليمين فقط، لأن ليبرمان قد لا ينضم إليها إثر الاتهامات المتبادلة بينهما في أعقاب حل الكنيست وتبكير الانتخابات. وقد تعني هذه النتائج أيضا غانتس لن يتمكن من تشكيل حكومة، مع قد يؤدي إلى استمرار الأزمة السياسية الحاصلة بعد الانتخابات الأخيرة.

وحسب استطلاع نشرته صحيفة "يسرائيل هيوم" اليوم، الإثنين، فإنه لو جرت الانتخابات الآن، سيحصل حزب الليكود بزعامة رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، على 36 مقعدا، بينما سيحصل حزب "كاحول لافان" برئاسة بيني غانتس على 34 مقعدا. وسترتفع قوة "يسرائيل بيتينو" من 5 مقاعد في الانتخابات السابقة إلى 8 في الانتخابات المقبلة.

وتوقع الاستطلاع تراجع الحزبين الحريديين، "يهدوت هتوراة" وشاس، من 8 مقاعد لكل منهما إلى 7 لكل منهما.

ورغم أن التوجه لدى الأحزاب العربية بإعادة تشكيل القائمة المشتركة، إلا أن الاستطلاع الحالي تعامل معها كتلتين. وستحصل كتلة الجبهة وطيبي على 6 مقاعد، وكتلة الموحدة والتجمع على 5 مقاعد.

وتوقع الاستطلاع حصول حزب "اليمين الجديد" برئاسة نفتالي بينيت وأييليت شاكيد، على 5 مقاعد، علما أن هذا الحزب لم يتجاوز نسبة الحسم في الانتخابات الأخيرة. ويستمر انهيار حزب العمل وسيحصل على 4 مقاعد، ما يعني أنه يلامس نسبة الحسم. كما يتوقع حصول اتحاد أحزاب اليمين المتطرف على 4 مقاعد، وكذلك حزب ميرتس.

وحمّل 41% من المستطلعين ليبرمان مسؤولية حل الكنيست، بينما رأى 37% أن نتنياهو المسؤول عن ذلك، وقال 9% إن الأحزب الحريدية مسؤولة. ورغم ذلك، قال 51% إنهم متأكدون من أنهم سيصوتون لصالح الحزب الذي صوتوا له في الانتخابات الأخيرة، وقال 24% إن حل الكنيست أثّر عليهم ولكنهم سيصوتون لنفس الحزب الذي انتخبوه في المرة السابقة. وقال 11% إن لحل الكنيست تأثير عليهم وأنهم سيصوتون لحزب آخر.

وعبر 64% عن ثقتهم بأنهم سيصوتون في الانتخابات المقبلة، وقال 18% إن ثمة احتمالا كبيرا أن ينتخبوا في الانتخابات المقبلة. واعتبر 39% أن نتنياهو الأنسب لمنصب رئيس الحكومة، وقال 27% إن غانتس الأنسب.  

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية