إرجاء إقرار الخارطة الهيكلية القطرية لعدم سريانها على الضفة

إرجاء إقرار الخارطة الهيكلية القطرية لعدم سريانها على الضفة
مستوطنة "غفعات زئيف" شمال القدس المحتلة (أرشيف - رويترز)

طالب مدير عام وزارة الزراعة الإسرائيلية، شلومو بن إلياهو، نظرائه في الوزارات بعدم المصادقة على الخارطة الهيكلية القطرية، التي ترسم مستقبل البناء في إسرائيل لعشرات السنوات، وذلك لأنها لا تشمل المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة. ويشار إلى أن وزير الزراعة هو أوري أريئيل، أحد أبرز قادة المستوطنين. ودعم وزير المواصلات الجديد، بتسلئيل سموتريتش، من اتحاد أحزاب اليمين الاستيطانية المتطرفة، طلب بن إلياهو.

وذكرت صحيفة "ذي ماركر" اليوم، الأربعاء، أنه كان من المقرر أن تبحث لجنة الإسكان الحكومية، الأسبوع الحالي، في الخارطة الهيكلية القطرية "تاما 1"، التي تمت بلورتها بعد سنوات عديدة من عمل مديرية التخطيط، لكنها أزيلت عن أجندة اللجنة في أعقاب رسالة بن إلياهو.

وأشارت الصحيفة إلى أن طلب وزارة الزراعة مستغرب، لأن قانون التخطيط والبناء الإسرائيلي لا يسري على الضفة الغربية، وليس واضحا كيف ستسري الخارطة الهيكلية القطرية عليها. ويسري في الضفة الغربية القانون الأردني والقانون الانتدابي البريطانية، بينما تفرض إسرائيل كدولة احتلال أوامر عسكرية.

ومن شأن إرجاء المصادقة على "تاما 1" أن يؤدي إلى إجراء تغييرات جوهرية عليها، لكن ليس مؤكدا إذا كانت سيبقى مجلس التخطيط والبناء تحت مسؤولية وزارة المالية بعد انتخابات الكنيست المقبلة، في أيلول/سبتمبر. فقد تطرقت المفاوضات الائتلافية في أعقاب انتخابات الكنيست الماضية، في نيسان/أبريلن إلى الوزارة التي سيكون المجلس ضمن صلاحياتها. وطالب وزير الداخلية، أرييه درعي، بنقل المجلس إلى وزارته.   

يشار إلى أن الخارطة الهيكلية القطرية تشمل، إضافة إلى البناء، الحفاظ على مناطق مفتوحة وإضافة نصف مليون دونم من المحميات الطبيعية والمتنزهات والغابات الطبيعية وزراعة غابات.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية