طيار إسرائيلي يطلق صاروخا بـ"الخطأ" باتجاه سورية

طيار إسرائيلي يطلق صاروخا بـ"الخطأ" باتجاه سورية
(أ ب)

سمحت الرقابة العسكرية الإسرائيلية، اليوم الإثنين، بالنشر عن إطلاق طائرة حربية إسرائيلية، قبل عدة أسابيع، صاروخا "عن طريق الخطأ باتجاه هدف مشبوه" يقترب من المجال الجوي فوق الجولان السوري المحتل، انفجر في الجانب السوري من الحدود.

وفي التحقيق الذي أجراه سلاح الجو الإسرائيلي، بعد الحادثة التي وصفت بـ"الاستثنائية والخطيرة"، تبين أن الطيار لم يكن بحاجة لإطلاق الصاروخ، وإنما كان يجب أن يتحقق قبل الإطلاق، ما يعني أن الحديث عن "خلل عملاني خطير، وخطأ عملاني خطير ارتكبه الطيار".

يشار إلى أن سلاح الجو الإسرائيلي نفذ هجمات كثيرة على سورية في السنوات الأخيرة. وأكد الجيش وجهات سياسية مختلفة مسؤولية إسرائيل عن جزء من الهجمات، وتقرر الحفاظ على الضبابية في هجمات أخرى.

وفي الشهور الأخيرة تحدثت تقارير عن طائرات مسيرة دخلت أو حاولت دخول الأجواء، وتم إسقاطها من قبل الدفاعات الجوية الإسرائيلية.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إنه في الليلة بين 28 و 29 حزيران/ يونيو استنفرت طائرة قتالية لاستكشاف "هدف" تمت معاينته في شمالي البلاد. وخلال ذلك، أطلقت الطائرة صاروخ جو – جو باتجاه الهدف، دون أن تقع إصابات أو أضرار.

وأضاف أن التحقيق الذي أجري بعد الحادثة أظهر أن الحديث عن "هدف كاذب"، مشيرا إلى أن الطيار الإسرائيلي سيواصل العمل في سلاح الجو.