التماس يطالب بمنع دخول إلهان عمر لإسرائيل

التماس يطالب بمنع دخول إلهان عمر لإسرائيل
عضو الكونغرس، إلهان عمر، خلال نشاط بواشنطن الشهر الحالي (أ.ب.)

قدمت منظمة إسرائيلية يمينية اليوم، الاربعاء، التماسا إلى المحكمة المركزية في القدس ضد وزير الداخلية، أرييه درعي، وطالبت بأن يمنع دخول عضو الكونغرس الأميركي، إلهان عمر، بادعاء تأييدها لحركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض عقوبات عليها (BDS).  

وقدمت منظمة "شورات هَدين" اليمينة المتطرفة الالتماس، فيما أعلن سفير إسرائيل في واشنطن، رون ديرمر، قبل عشرة أيام أن إسرائيل لن تمنع عمر الدخول.

وكانت عمر أعربت عن رغبتها، في الأسابيع الماضية، بزيارة البلاد، سوية مع عضو الكنغرس الفلسطينية الأصل، رشيدة طليب. وحسب تصريح دريمر، فإنه "احتراما للكونغرس والحلف بين الولايات المتحدة وإسرائيل، لن نمنع دخول أي عضو كونغرس للدولة".

وادعت منظمة "شورات هدين" أنها أرفقت التماسها بإثباتات على أن عمر تدفع المقاطعة ضد إسرائيل، وبضمن ذلك تقديمها سوية مع طليب مشروع قانون للكونغرس يسمح بحرية نشاط المقاطعة ضد إسرائيل. كذلك أرفقت المنظمة التماسها بتغريدة للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على "تويتر" وهاجم فيها عمر وطليب، وزعم أن "على السيدة عمر وزميلتها رشيدة طليب الاعتذار أمام الشعب الإسرائيلي، وكذلك أمام مكتب الرئيس، وأمام مواطني الولايات المتحدة عموما".   

يشار إلى أن حركة مقاطعة إسرائيل نشطة في الولايات المتحدة، وخصوصا في الجامعات الأميركية. كذلك فإن أي نشاط مناهض لسياسة الاحتلال للأراضي الفلسطينية تعتبره إسرائيل نشاطا معاديا لها، وحتى أنها تصفه بأنه معاد للسامية، رغم أن الكثير من الأميركيين اليهود ينخرطون في نشاط حركة المقاطعة بسبب معارضتهم للسياسات الإسرائيلية.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"