استطلاع: "كاحول لافان" أكبر حزب دون قدرة على تشكيل حكومة

استطلاع: "كاحول لافان" أكبر حزب دون قدرة على تشكيل حكومة
غانتس (أ.ب.)

أظهر استطلاع جديد نشرته قناة "كان" الإسرائيلية اليوم، الأحد، أنه لو جرت الانتخابات للكنيست الآن، لخرج حزب "كاحول لافان" الحزب الأكبر. لكن رغم ذلك، فإن رئيسه، بيني غانتس، لن يتمكن من تشكيل حكومة من دون ضم أحزاب يمينية أو حريدية.

وخلافا لاستطلاعات نشرت في الأيام الأخيرة، وتبين منها أن حزب الليكود، بزعامة رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، سيكون أكبر حزب في الانتخابات المقبلة، حصل "كاحول لافان" في استطلاع اليوم على 30 مقعدا في الكنيست، بينما حصل الليكود على 29 مقعدا.  

ويذكر أن الأحزاب قدمت قوائمها الانتخابية يوم الخميس الماضي. وبحسب الاستطلاع، فإن قائمة اليمين المتطرف "اليمين الموحد"، برئاسة أييليت شاكيد، سيحصل على 11 مقعدا، كذلك يحصل حزب "يسرائيل بيتينو"، برئاسة أفيغدور ليبرمان، على 11 مقعدا. كما تحصل القائمة المشتركة على 11 مقعدا.

ويحصل "المعسكر الديمقراطي" على 8 مقاعد، ما يعني أن رئيس الحكومة الأسبق، إيهود باراك، سيبقى خارج الكنيست. وتحصل كل من كتلة "يهدوت هتوراة" وحزب شاس الحريديين على 7 مقاعد لكل منهما، فيما يحصل تحالف حزبي العمل – "غيشر"، برئاسة عمير بيرتس، على 6 مقاعد.

وبحسب هذا الاستطلاع، فإن تمثيل كتلة الوسط – يسار في الكنيست لا يتجاوز 44 مقعدا، بينما تمثيل كتلة أحزاب اليمين والحريديين 54 مقعدا، من دون "يسرائيل بيتينو". ويعني ذلك أن كلا الحزبين الكبيرين لن يتمكنا من تشكيل حكومة من دون الخروج من قوالب المعسكرات، يمين ووسط – يسار.

وتبين من الاستطلاع الحالي، وكذلك من استطلاعات سابقة، أن حزبا اليمين المتطرف "عوتصما يهوديت"، برئاسة إيتمار بن غفير، و"زيهوت"، برئاسة موشيه فايغلين، لن يتجاوزا نسبة الحسم، ما يعني خسارة اليمين عشرات آلاف الأصوات.    

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"