مطالبة المستشار القضائي بفتح تحقيق ضد شاكيد

مطالبة المستشار القضائي بفتح تحقيق ضد شاكيد
مندلبليت ونتيناهو (تصوير مكتب الصحافة الحكومي)

توجه يائير غولان من "المعسكر الديمقراطي" الإسرائيلي، مساء اليوم الإثنين، إلى المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، بطلب فتح تحقيق ضد وزيرة القضاء السابقة، أييليت شاكيد، في أعقاب الكشف عن رسائل بعثت بها إلى رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، مقابل ضمها إلى حزب الليكود.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة "هآرتس"، اليوم، جاء أن مبعوثين من قبل شاكيد تعهدوا لنتنياهو بدعم منحه الحصانة من المحاكمة، وقالوا إنها تتحكم بالمستشار القضائي وقادرة على التأثير عليه، كما قالوا إنه بدون شاكيد في وزارة القضاء فإن مصير نتنياهو السجن.

وقال غولان إن الرسائل عبارة عن "عرض رشوة، وعرقلة إجراءات قضائية وخيانة للأمانة"، مضيفا أنها "تثير المخاوف من أن وزيرة كبيرة في إسرائيل تحول وزارتها وصلاحياتها لأداة مفاوضات سياسية وانتهازية لتمكين مشتبه به من النجاة بنفسه من طائلة القانون".

من جهته قال رئيس حزب "العمل"، عمير بيرتس، إن شاكيد ونتنياهو سياسيان منعزلان لا يكترثان إلا لنفسيهما ولمقعديهم ولقوانين الحصانة البائسة، مضيفا أنه حان الوقت لاستبدالهما.

وقال رئيس الحكومة الأسبق، إيهود باراك، إن الحديث عن محاولة لعقد صفقة رشوة بهدف الحصول على تذكرة لدخول "نادي التابعين لنتنياهو".

وقال عضو "المعسكر الديمقراطي"، نيتسان هوروفيتش "هكذا تبدو جمهورية الموز. المستشار القضائي في جي شاكيد، والإنكار لا يفيدها. يجب وقف هذا الفساد الذي طال الجهاز كله".

وقال ريفيتال سويد من حزب "العمل" إن "الجهاز السياسي من اليمين مرهون بمحاولة رئيس الحكومة تخليص نفسه من المحاكمة، والتمترس في مكتب رئيس الحكومة".

في المقابل، ادعى "الليكود" أن "رئيس الحكومة ليس بحاجة إلى أي سياسي ليدعي  أن هذه الادعاءات العقيمة ضده ليس لها أساس".