استطلاع: معسكر اليمين – الحريديين يحصل على 57 مقعدا بالكنيست

استطلاع: معسكر اليمين – الحريديين يحصل على 57 مقعدا بالكنيست
نتنياهو في أوكرانيا، أمس (أ.ب.)

دلّ استطلاع نُشر اليوم، الأربعاء، أن توازن القوى بين معسكري اليمين – الحرديين والوسط – يسار لم يتغير تقريبا، وأن التقارير حول احتمال انقسام حزب "كاحول لافان" بعد انتخابات الكنيست، في 17 أيلول/سبتمبر، لا تؤثر على قوته.

ووفقا للاستطلاع الذي نشره موقع "واللا" الإلكتروني، فإنه في حال جرت انتخابات الكنيست الآن، سيحصل معسكر أحزاب اليمين – الحريديين على 57 مقعدا في الكنيست، من دون حزب "يسرائيل بيتينو" برئاسة أفيغدور ليبرمان، مقابل 43 مقعدا لمعسكر الوسط – يسار، من دون القائمة المشتركة. ويعني ذلك أن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، لن يتمكن من تشكيل حكومة مقبلة، كما أن رئيس "كاحول لافان"، بيني غانتس، لن يتمكن من تشكيل حكومة، في حال بقيت الاصطفافات وفقا للمعسكرات الحالية واستمرت الخصومة بين نتنياهو وليبرمان.

وتبين من الاستطلاع أن تمثيل أحزاب معسكر اليمين – الحريديين بعد الانتخابات سيكون كالتالي: الليكود 31 مقعدا؛ "إلى اليمين" – 11؛ "يهدوت هتوراة" – 8؛ شاس – 7. وسيتمثل "يسرائيل بيتينو" بـ 9 مقاعد.

وسيكون تمثيل معسكر الوسط – يسار كالتالي: "كاحول لافان" – 30 مقعدا؛ "المعسكر الديمقراطي" – 7؛ تحالف حزبي  العمل و"غيشر" – 6. وسيمثل القائمة المشتركة 11 نائبا في الكنيست.

وتطرق الاستطلاع إلى الأنباء حول خلافات داخل "كاحول لافان"، وقال 38% من المستطلعين إن هذا الحزب يجب أن يبقى موحدا، بينما أيد 26% انقسام الحزب بعد الانتخابات، وقال 36% إنه ليس لديهم إجابة على هذا السؤال.

وحول التقارير التي تحدثت عن أن رئيسة كتلة "إلى اليمين"، أييليت شاكيد، بعثت برسالة إلى نتنياهو تخيره فيها بين تعيينها وزيرة للقضاء والعمل على سن قانون الحصانة بحيث يمنع محاكمة نتنياهو، أو محاكمته وسجنه بدون سن قانون كهذا، قال 40% من المستطلعين إنهم لا يصدقون هذه التقارير، لكن 38% قالوا إنهم يصدقونها.