عبوة ناسفة على التفافي نابلس قرب مستوطنة "ألون موريه"

عبوة ناسفة على التفافي نابلس قرب مستوطنة "ألون موريه"

عثر أحد قصاصي جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، على عبوة ناسفة قرب مستوطنة "ألون موريه" المقامة على أراضي منطقة نابلس.

وجاء أن قصاص الأثر عثر، خلال جولة في المنطقة، على العبوة الناسفة التي صنعت من مطفأة حريق، وزرعت على شارع التفافي نابلس، الذي يستخدمه المستوطنون.

ووصلت قوات كبيرة من جيش الاحتلال إلى المنطقة، وأغلقت الشارع الالتفافي، وقام خبراء متفجرات من قوات ما تسمى "حرس الحدود"، بتفكيك العبوة الناسفة.

يشار إلى أن عبوة ناسفة كان قد انفجرت، الجمعة الماضي، قرب مستوطنة "دوليف" المقامة على أراضي قرية الجانية الفلسطينية غرب رام الله، في العملية التي أطلق عليها "عملية العين".

وأدى الانفجار إلى مقتل إسرائيلية، وإصابة اثنين آخرين.

وتبين لاحقا، بحسب تقارير إسرائيلية، أن العبوة كانت تزن 3 كيلوغرامات، على الأقل، وتم تثبيتها تحت صخرة بزاوية تزيد من قوة انفجارها.

ولفت تقرير للقناة 12 في التلفزيون الإسرائيلي، مساء الأحد، إلى أن العبوة الناسفة من نفس الطراز الذي استحدثه المقاومون واستخدموه إبان الانتفاضة الثانية عام 2000، ما اعتبرته القناة "يستدعي تحقيقات جادة ودراسات خاصة من قبل قوات الأمن الإسرائيلية وقوات الأمن الفلسطينية".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"