"كاحول لافان" تعرض لهجوم سيبراني روسي

"كاحول لافان" تعرض لهجوم سيبراني روسي
(أرشيفية - أ ب)

ذكر تقرير إسرائيلي أن حزب "كاحول لافان"، برئاسة بيني غانتس، الذي ينافس على منصب رئيس الحكومة الإسرائيلية، تعرض لهجوم سيبراني روسي نجح في اختراق هواتف وأجهزة حاسوب قيادات الحزب بمن فيهم غانتس.

ولفت التقرير الذي أوردته القناة 12 الإسرائيلية، مساء الأربعاء، إلى أنه تم اكتشاف الهجوم السيبراني خلال فحص روتني لشركة الاستخبارات التجارية CGI.

وكان "كاحول لافان" قد تعاقد مع الشركة الخاصة بأمن المعلومات بمبلغ يتجاوز النصف مليون شيكل، في أعقاب اختراق إيران لهاتف غانتس، بالتزامن مع انتخابات الكنيست الـ21 في نيسان/ أبريل الماضي.

وأشار التقرير إلى أن الاستنتاجات التي خلصت إليها تحقيقات الشركة تفيد بأن هناك جهات روسية نجحت باختراق جميع هواتف مسؤولي الحملة الانتخابية في "كاحول لافان"، قبل أقل من شهر على الانتخابات المقررة في 17 أيلول/ سبتمبر المقبل.

وذكر التقرير أن الهجوم السيبراني الذي استهدف قادة "كاحول لافان" كان قويًا بشكل لافت وأن من أقدم على الاختراق يحمل خبرات سيبرانية عالية المستوى.

وجاء في تحقيق CGI أن الحديث يدور حول "هجوم قوي وغير عادي ومكثف ولم نواجه مثله من قبل، أقدم عليه مخترقون روس".

وبحسب القناة، فإن غانتس كان في طليعة الأشخاص الذين تم اختراق هواتفهم، حيث تم اختراق الهاتفين اللذين بحوزته ويستخدمهما بشكل يومي. 

وأوضح التقرير أن من بين الذين تعرضوا أو لا يزالون يتعرضون للاختراق، رئيس مقر الحزب هود بتسر، ومدير الحملة الانتخابية دور هر توف، ومستشار الحملة رونين موشيه. كما تم الولوج إلى شبكة أجهزة الحاسوب التابعة للحزب.

وذكرت القناة أن التقرير الذي قدمته شركة CGI للحزب، أوصى بتقديم بلاغ رسمي لجهاز الشرطة حول الهجوم السيبراني، فيما أكدت أن قيادة الحزب لم يتوجهوا ولو حتى سرًا للشرطة حتى هذه اللحظة.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"