نتنياهو لماكرون: ليس هذا وقت التفاوض مع إيران

نتنياهو لماكرون: ليس هذا وقت التفاوض مع إيران
ماكرون ونتنياهو في لقاء سابق (أ ب)

قال رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، اليوم، الجمعة، للرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، "إنّ هذا ليس وقت التفاوض مع إيران".

وخلال اتصال هاتفي، للحديث عن التطورات الأمنيّة شماليّ البلاد، بادر إليه ماكرون، قال نتنياهو إن إسرائيل "ستدافع عن نفسها من العدوانيّة ضدّها وستمنع التسلح بسلاح قاتل لأعدائها الذين يريدون تدميرها".

وأضاف نتنياهو أنه "من يرعى العدوانيّة والتسلّح لن يكون محصّنًا... وهذا تحديدًا هو الوقت غير المناسب للمباحثات مع إيران، في الوقت الذي تزيد عدوانيّتها في المنطقة".

ومن غير الواضح إن حمل الرئيس الفرنسي مبادرة لتخفيف حدّة التوتّر بعد الهجوم الإسرائيلي في الضاحية الجنوبيّة.

والأسبوع الماضي، سعى ماكرون إلى عقد قمّة بين الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، ونظيره الإيراني، حسن روحاني، قال ترامب إنها "قد تكون خلال الأسابيع المقبلة".

والإثنين الماضي، قال ماكرون في ختام قمّة دول السبع في باريتز، إنّ محادثات مجموعة السبع في بياريتس الفرنسية، يومي السبت والأحد، هيأت "ظروفا لعقد اجتماع وبالتالي اتفاقٍ" بين الرئيسين الأميركي ونظيره الإيراني بشأن المشروع النووي الإيراني والاتفاق النووي.

وقال ماكرون إنه يأمل أن يتم تنظيم اللقاء في "الأسابيع المقبلة"، لكنه استدرك بالتحذير، خلال المؤتمر الصحافي الختامي في قمة بياريتس، من أنه "لم يتم عمل شيء، والأمور في غاية الهشاشة".

وأمس الخميس، كشف تقرير إسرائيلي أن نتنياهو حاول جاهدا التواصل هاتفيًا مع ترامب، لحثه على عدم الاجتماع بوزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، الذي وصل فجأة إلى مدينة بياريتس الفرنسية يوم الأحد الماضي.

وكشف التقرير الذي أعده المراسل السياسي للقناة 13 الإسرائيليّة، باراك رافيد، نقلا عن مسؤولين في البيت الأبيض، أن نتنياهو وطاقم مستشاريه قاموا بمحاولات مكثفة للوصول إلى الرئيس الأميركي لمحاولة إقناعه بعدم لقاء ظريف، تحت ضغوط الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون.

وأضاف التقرير أن ترامب امتنع عن الرد على اتصالات نتنياهو "نظرًا لانشغاله"، إذ أجرى عددا من اللقاءات على هامش قمة دول مجموعة السبع، حيث أخذ الملف الإيراني حيزًا كبيرًا من المناقشات.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"