استطلاع: تراجع اليمين وشعبية نتنياهو رغم انسحاب فيغلين

استطلاع: تراجع اليمين وشعبية نتنياهو رغم انسحاب فيغلين
(أ ب)

تشير معطيات آخر استطلاع إسرائيلي للرأي بشأن انتخابات الكنيست المقبلة، أجراه معهد "مدغام" لـ"واللا نيوز"، ونشر اليوم الثلاثاء، إلى تراجع معسكر رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، بمقعد واحد رغم انسحاب حزب "زيهوت"، وكذلك تراجع في مدى ملاءمة نتنياهو لرئاسة الحكومة، مقارنة بالاستطلاع السابق.

وبالنتيجة، ورغم احتفاظ حزب "الليكود" بصفة أكبر كتلة، إلا أن معسكر نتنياهو يبقى عاجزا عن تحقيق غالبية بدون "يسرائيل بيتينو".

وأشار الاستطلاع إلى أن "الليكود" يحصل على 32 مقعدا، مقابل 31 مقعدا لـ"كاحول لافان"، ما يعني أن نتنياهو لا يزيد بعيدا عن تحقيق غالبية 61 مقعدا، بينما لا يتجاوز عدد أعضاء كتلة معسكره الذي سيوصي بتكيلفه بتشكيل الحكومة المقبلة إلى 56 عضوا فقط.

وأظهر الاستطلاع أنه بالرغم من الاتفاق مع موشيه فيغلين على انسحاب حزبه "زيهوت" من المنافسة الانتخابية، فإن معسكر نتنياهو تراجع بمقعد واحد مقارنة بالاستطلاع السابق.

وبحسب النتائج، فإن حزب "إلى اليمين"، برئاسة أييليت شاكيد، يتراجع إلى 9 مقاعد مقارنة بالاستطلاع السابق، ويحصل "يهدوت هتوراه" على 8 مقاعد، مقابل 7 مقاعد لـ"شاس"، بينما لا يتجاوز "عوتسما يهوديت" نسبة الحسم.

في المقابل، فإن معسكر بيني غانتس لا يتجاوز 45 مقعدا، تتألف من 31 مقعدا لـ"كاحول لافان"، بينما يرتفع حزب "العمل – غيشر" بمقعد واحد عن الاستطلاع السابق ليصل إلى 7 مقاعد، مقابل 7 مقاعد لـ"المعسكر الديمقراطي".

وبحسب الاستطلاع فإن القائمة المشتركة تحصل على 10 مقاعد، في حين يتراجع "يسرائيل بيتينو" بمعقد واحد مقارنة بالاستطلاع السابق ليصل إلى 9 مقاعد.

وأظهر الاستطلاع تراجعا في نسبة المستطلعين الذين يعتبرون نتنياهو الأنسب لتشكيل الحكومة، من 43% في الاستطلاع السابق إلى 39% في الاستطلاع الحالي.

أما غانتس فقد حافظ على نفس النسبة التي وصلت إلى 30%. واعتبر 5% من المستطلعين أن كليهما ملائمان لرئاسة الحكومة بالدرجة نفسها، بينما قال 17% إن كليهما ليسا مناسبين للمنصب، وأجاب 9% بـ"لا أعرف".

وأظهرت النتائج أن نتنياهو يحظى بدعم 65% من جمهور مصوتي اليمين، مقابل 5% لغانتس فقط، بينما يحظى غانتس بدعم 54% من جمهور مصوتي ما يطلق عليه اعتباطا "المركز – اليسار"، مقابل 7% لنتنياهو.

كما أشارت المعطيات إلى أن جمهور المستطلعين غير راض عن هجوم نتنياهو على "حداشوت 12" و"كيشيت"، وقال 49% منهم إن الهجوم غير مبرر، مقابل 20% أجابوا بأنه مبرر، و 31% أجابوا بالجواب "لا أعرف".

ودلت نتائج الاستطلاع أيضا على أن جمهور مصوتي الليكود (63%) والأحزاب الحريدية (80%) واثقون تماما من تصويتهم، بينما قد يغير جمهور مصوتي "كاحول لافان" (39%) و"إلى اليمين" (33%) و"يسرائيل بيتينو" و"العمل" (51%) رأيهم في اللحظة الأخيرة.

يشار إلى أن الاستطلاع شمل عينة مؤلفة من 521 شخصا، بنسبة خطأ تصل إلى 4.3%.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"