استطلاع: 60 مقعدا بالكنيست لأحزاب اليمين والحريديين

استطلاع: 60 مقعدا بالكنيست لأحزاب اليمين والحريديين
لافتة انتخابية في تل أبيب، نتنياهو يصافح ترامب (أ.ب.)

كان استطلاع قناة الكنيست التلفزيونية، الأسبوع الماضي، أول من توقع عبور حزب "عوتسما يهوديت" الفاشي لنسبة الحسم، وتبعته استطلاعات أخرى لاحقا توقعت عبور هذا الحزب لنسبة الحسم، ورغم ذلك فإن معسكر أحزاب اليمين والحريديين لم يصل إلى 61 مقعدا في الكنيست. لكن استطلاع الأسبوع الحالي، الذي نشرته قناة الكنيست، اليوم الخميس، قبل خمسة أيام من انتخابات الكنيست، توقع ألا يتجاوز الحزب الفاشي نسبة الحسم.

إلا أن استطلاع اليوم أظهر اتجاها آخر، يتمثل بزيادة قوة معسكر أحزاب اليمين والحريديين، من دون حزب "يسرائيل بيتينو" برئاسة أفيغدور ليبرمان، وارتفاع تمثيل هذا المعسكر في الكنيست إلى 60 مقعدا.

وحسب الاستطلاع، فإن حزب الليكود سيحصل على 36 مقعدا؛ كتلة "إلى اليمين" برئاسة أييليت شاكيد – 9 مقاعد؛ "يهدوت هتوراة" – 8 مقاعد؛ وشاس – 7 مقاعد.

وتوقع الاستطلاع الحالي أن يحصل حزب "كاحول لافان" برئاسة بيني غانتس على 32 مقعدا؛ تحالف "المعسكر الديمقراطي" – 5 مقاعد؛ وتحالف العمل – "غيشر" – 4 مقاعد، أي أنه يلامس نسبة الحسم. وبذلك يكون تمثيل معسكر ما يسمى بالوسط – يسار 41 مقعدا.

ووفقا لهذا الاستطلاع فإن القائمة المشتركة ستحصل على 10 مقاعد، و"يسرائيل بيتينو" على 9 مقاعد.

واعتبر 39% من المستطلعين أن زعيم الليكود ورئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، الأنسب لتولي منصب رئيس الحكومة، بينما اعتبر 29% أن غانتس الأنسب.

وقال 38% إنهم يفضلون تشكيل حكومة يمين – حريديين برئاسة نتنياهو، وفضل 21% حكومة وحدة برئاسة نتنياهو، و14% حكومة وسط – يسار مع القائمة المشتركة برئاسة غانتس، و5% قالوا إنهم يفضلون حكومة وحدة تضم الليكود و"كاحول لافان" والحريديين.

وحول إعلان نتنياهو، أول من أمس، أنه سيسعى إلى ضم غور الأردن إلى إسرائيل في حال شكل الحكومة المقبلة، قال 31% إنهم يصدقونه، بينما قال 41% إنهم لا يصدقونه.