"فيسبوك" اتهمه بترويج خطاب الكراهية: نتنياهو يخرق قانون الانتخابات

"فيسبوك" اتهمه بترويج خطاب الكراهية: نتنياهو يخرق قانون الانتخابات
الرسالة الّتي أرسلها نتنياهو اليوم لمتابعيه

أعلنت إدارة موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أنها علّقت عمل النظام الأتوماتيكي لإرسال بيانات من قبل رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الثلاثاء، بعدما واصل نتنياهو استخدامه من أجل نشر استطلاعات بشكل مخالف للقانون. كذلك يواصل نتنياهو خرق القانون من خلال إجراء مقابلات في إذاعات تابعة لليمين.

لكن رئيس لجنة الانتخابات المركزية، حنان ميلتسر، طلب من "فيسبوك" لاحقا بإلغاء تعليق البوتشات في صفحة نتنياهو وإعادته إلى العمل، رغم الخرق الفظ لقواعد الشبكة الاجتماعية.

واتهمت إدارة "فيسبوك" نتنياهو بخرق نزاهة الانتخابات، وقالت في بيان "إننا نعمل مع لجان انتخابات في أنحاء العالم من أجل المساعدة في الحفاظ على نزاهة الانتخابات. وتذكر سياستنا بشكل واضح أن المستخدمين مطالبون بالانصياع لكافة القوانين السارية في الدولة التي يكون فيها التطبيق ساريا. لذلك، علقنا نشاط البوت (نظام الرسائل الآلية) إثر خرق القانون المحلي وحتى إغلاق صناديق الاقتراع".

وكانت إدارة "فيسبوك" علقت لمدة 24 ساعة التشاتبوت التابع لحزب الليكود، في أعقاب إرسال رسائل من صفحة نتنياهو، وتضمنت رسائل عنصرية بأن "العرب يريدون القضاء علينا جميعا – نساء، أولاد ورجال". وقال إدارة "فيسبوك" إنه "بعد أن دققنا في نشاط البوت لاستخدام حملة الليكود، وجدنا خرقا لسياستنا بكل ما يتعلق بحديث الكراهية"، خاصة ضد المواطنين العرب والادعاء أن التصويت بين العرب مرتفع وأنه منخفض في مدن الليكود.

كذلك خرق نتنياهو القانون الإسرائيلي وتعليمات رئيس لجنة الانتخابات المركزية، القاضي حنان ميلتسر، بإجرائه سلسلة مقابلات في إذاعات يمينية، بينها إذاعات "غالي يسرائيل" و"كول حي".

ويمنع البند 129 من قانون الانتخابات الدعاية الانتخابية بدءا من الساعة السابعة مساء عشية يوم الانتخابات.

ومارس نتنياهو الدعاية الانتخابية خلال المقابلات. وقال "أدعو جميع ناخبي الليكود – عليكم الخروج والتصويت م ح ل" وهي أحرف بطاقة التصويت لليكود.

وكان ميلتسر قد شدد الأسبوع الماضي على التعليمات التي تمنع وسائل الإعلام من إجراء مقابلات مع مرشحين خلال يوم الانتخابات، لأنها تشكل دعاية انتخابية.