ليبرمان عشية اجتماعه بغانتس: الحريديون خصوم ولكن العرب أعداء

ليبرمان عشية اجتماعه بغانتس: الحريديون خصوم ولكن العرب أعداء
(أ ب)

أعلن رئيس "يسرائيل بيتينو"، أفيغدور ليبرمان، مساء اليوم الأحد، أن رئيس "كاحول لافان"، بيني غانتس، قد بادر إلى الاتصال به هاتفيا، وتحديد موعد للاجتماع يوم غد، الإثنين، في تل أبيب.

وبعد خروج ممثلي "يسرائيل بيتينو" من ديوان الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، بادر ليبرمان إلى مهاجمة النواب العرب ثانية، واعتبر القائمة المشتركة "أعداء".

وقال ليبرمان إنه يريد التأكيد على أن "الأحزاب الحريدية هي خصوم سياسية، وليس أعداء، في حين أن القائمة المشتركة هي طابور خامس يحاول هدمنا من الداخل، ومكانهم في برلمان رام الله وليس في الكنيست". على حد تعبيره.

وكان ليبرمان قد قرر عدم التوصية على أي مرشح لتكليفه بتشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة. وبرر ذلك بالتزامه بتعهداته الانتخابية بدعم "تشكيل حكومة ليبرالية واسعة" تجمع "كاحول لافان" والليكود" و"يسرائيل بيتينو".

وبحسب ليبرمان فإن "ما حصل بعد الانتخابات هو أن نتنياهو شكل ’كتلة شريعة’، وغانتس يحاول بكل طريقة الحفاظ على إمكانية تشكيل حكومة ضيقة مع الحريديين والقائمة المشتركة، بينما يسعى ’يسرائيل بيتينو’ إلى تشكيل حكومة ليبرالية واسعة مع ’الليكود’ و’كاحول لافان’، بدون الحريديين والخلاصيين والقائمة المشتركة و’ميرتس’".

وادعى أيضا أن ما يفصل بين تشكيل حكومة كهذه وبين التوجه نحو انتخابات جديدة هو "نقاش صبياني بين نتنياهو وغانتس حول من يكون رئيس حكومة أولا"، مضيفا أنه يأمل أن يتمكن ريفلين من التوسط بينهما.

يشار إلى أن ليبرمان كان قد أطلق تصريحات مماثلة ضد القائمة المشتركة، في وقت سابق اليوم،  قال فيها إن "الحريديين هم خصوم سياسيون ولكنهم ليسوا أعداء. أما القائمة المشتركة فهي بصراحة ’عدو’، وأينما يكونوا سنكون في الطرف الآخر".