استطلاع: غالبية الإسرائيليين يرفضون إجراء انتخابات ثالثة

استطلاع: غالبية الإسرائيليين يرفضون إجراء انتخابات ثالثة
(أ ب)

فيما تبدو فرص إجراء انتخابات ثالثة في أقل من عام مرتفعة، وأقرب السيناريوهات إلى الواقعية، في ظل الأزمة السياسية التي تشهدها إسرائيل بعد النتائج التي أفرزتها الانتخابات الأخيرة، وفشل حزبي "كاحول لافان" والليكود في الحصول على عدد كاف من المقاعد لتشكيل حكومة جديدة، أظهر استطلاع للرأي أن الإسرائيليين يمقتون هذا الخيار، كما هو متوقع، ويفضلون تشكيل حكومة وحدة.

وبينما شرع الليكود في جولة مفاوضات بدأت متعثرة مع "كاحول لافان"، تذهب التوقعات إلى أن رئيس الحكومة المكلف، بنيامين نتنياهو، غير جدي في مساعي تشكيل حكومة وحدة، ولن يتمكن من تجنيد ستة من أعضاء الكنيست لينضموا إلى كتلة اليمين بقيادته التي حصلت على 55 مقعدا، لتشكيل حكومة يمينية.

وأظهر استطلاع أجراه معهد "مأغار موحوت"، لصحيفة "يسرائيل هيوم"، نشر اليوم، الجمعة، أن 29% من الإسرائيليين يفضلون تشكيل حكومة وحدة ليبرالية مطابقة للنموذج الذي طرحه رئيس حزب "يسرائيل بيتينو"، أفيغدور ليبرمان، بحيث تضم "كاحول لافان" و"يسرائيل بيتينو" والليكود.

في حين قال 25% من المستطلعة آراؤهم إنهم يؤيدون تشكيل حكومة وحدة واسعة، مشكلة من الليكود و"كاحول لافان"، وتضم الأحزاب الحريدية وأحزاب اليمين المتطرف، بمشاركة أحزاب ما يسمى بمعسكر اليسار وسط.

وبيّن الاستطلاع أن 23% من الإسرائيليين يفضلون تشكيل حكومة يمينية ضيقة من الكتلة اليمينية التي تضم الليكود، والأحزاب الحريدية ("يهدونت هتوراه" و"شاس") وقائمة "إلى اليمين"، المشكلة من "البيت اليهودي" و"الاتحاد القومي" و"اليمين الجديد".

وقال 9% من المستطلعين إنهم يفضلون حكومة يسار وسط يقودها "كاحول لافان"، بمشاركة الأحزاب الحريدية، بينما قدم 14% إجابات أخرى مختلفة، حول الحكومة التي يفضلونها.

حكومة وحدة بين الليكود و"كاحول لافان": من الأول في التناوب؟

وحول إمكانية تشكيل حكومة وحدة تضم الليكود و"كاحول لافان"، بموجب اتفاق تناوب على منصب رئاسة الحكومة بين نتنياهو وبيني غانتس؛ قال 44% إنهم يفضلون أن يتولى نتنياهو المنصب أولا، بينما قال 40% إن غانتس عليه أن يتولى المنصب في المرحلة الأولى من التناوب، في حين قال 16% إنهم لا يعرفون الإجابة عن هذا السؤال.

هل تستمر القطيعة بين لبيد والحريديين؟

ويبقى احتمال تشكيل حكومة من معسكر الوسط يسار الصهيوني بمشاركة الأحزاب الحريدية مطروحًا في هذه المرحلة، غير أن القطيعة السياسية بين المرشح الثاني في قائمة "كاحول لافان"، يائير لبيد، والحريديين، تحول دون ذلك، بالإضافة إلى ارتباط الحريديين الضمني بنتنياهو.

وفي هذا السياق، سئل المستطلعون إذا كان رفض الحريديين للمشاركة في حكومة تضم لبيد مبررًا أم لا؟ أجاب 42% إن مقاطعة الحريديين للبيد غير مبررة، فيما قال 34% إنها مبررة، في المقابل، عبّر 81% من أنصار الكتلة الحريدية عن تأييدهم لقرار مقاطعة لبيد.

وعبّر 60% من الجمهور الإسرائيلي عن رفضهم إجراء انتخابات ثالثة في أقل من عام، إذا ما فشل نتنياهو أو غانتس في تشكيل حكومة، في حين قال 26% من المستطلعة آراؤهم، إنهم يفضلون الذهاب إلى انتخابات جديدة في هذه الحالة.

وبحسب الاستطلاع الذي فحص عينة مكونة من 500 شخص تقريبًا بنسبة خطأ تصل إلى 4.4%، فإن 43% من الإسرائيليين يؤيدون إصرار "كاحول لافان" على عدم المشاركة في حكومة برئاسة نتنياهو أذا تم تقديم لائحة اتهام بحقه، فيما قال 39% إن إصرار "كاحول لافان" على إقصاء نتنياهو غير مبرر.