الليكود و"كاحول لافان" يستأنفان المفاوضات حول حكومة وحدة

الليكود و"كاحول لافان" يستأنفان المفاوضات حول حكومة وحدة
غانتس ونتنياهو يتوسطهما ريفلين، بداية الأسبوع الحالي (مكتب الصحافة الحكومي)

يعقد طاقما المفاوضات عن حزب الليكود وكتلة "كاحول لافان" اجتماعا اليوم، الجمعة، بهدف دفع تشكيل حكومة وحدة، بعد أن أعلن الجانبان، في بداية الأسبوع الحالي، عن فشل مفاوضات قصيرة كهذه، الأمر الذي دفع الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، إلى تكليف زعيم الليكود ورئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو بتشكيل حكومة مقبلة.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الليكود لا يزال يعلن أنه يفاوض باسم كتلة اليمين كلها، التي تضم الأحزاب الحريدية وكتلة "إلى اليمين"، وهو ما رفضه "كاحول لافان" في جولة المفاوضات السابقة وتسبب بانتهائها. لكن الليكود يضيف الآن أنه يأتي إلى المفاوضات المستأنفة لمناقشة خطة ريفلين، التي تقضي بوجود رئيسي حكومة، في حال تقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو، ويتعذر عليه القيام بمهام منصبه ولكن دون أن يستقيل، والثاني، رئيس "كاحول لافان" بيني غانتس، يصبح رئيس الحكومة الفعلي.

وستستأنف المفاوضات، اليوم، رغم أن نتنياهو قال، أمس، إنه "توجد في الجانب الآخر ("كاحول لافان") تخيلات وهذيان. وقد اعتقدوا في البداية أنهم سيفككون الشراكة في المعسكر القومي بيننا وبين شركائنا. وهذا لم يحصل... والآن، يعتقدون في الجانب الآخر، أنهم سينجحون في تفكيك الليكود". وأضاف مخاطبا أعضاء حزبه "هل ستسمحون بتفكيك الليكود؟ هل ستسمحون بالإطاحة برئيس الليكود؟".

من جانبه، دعا غانتس إلى استئناف المفاوضات من دون شروط مسبقة وخدع إعلامية وكتلة اليمين. وقال خلال اجتماع لكتلته، أمس، إن "نتنياهو جرنا إلى انتخابات الكنيست الـ21 (في نيسان/أبريل الماضي) وإلى انتخابات الكنيست الـ22، وربما لديه مصلحة بجرنا إلى انتخابات أخرى يمكن أن تقود إلى شرخ مع مواطني الدولة".

وحسب القناة 12 التلفزيونية الإسرائيلية، فإن قادة "كاحول لافان" فوجئوا من أن ريفلين، في حال فشل نتنياهو بتشكيل حكومة، لن يمنح غانتس فرصة لتشكيل حكومة، وإنما يحول الأمر إلى الكنيست كي تختار عضو كنيست آخر ومنحه مهلة 21 يوما لتشكيل حكومة.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"