لا تقدم في المفاوضات بين الليكود و"كاحول لافان"

لا تقدم في المفاوضات بين الليكود و"كاحول لافان"
(أ ب)

انتهت بعد ظهر اليوم، الجمعة، جولة جديدة من المفاوضات الائتلافية بين "كاحول لافان" والليكود، في محاولة للتوصل إلى اتفاق على تشكيل حكومة وحدة، بعد أربع ساعات من المباحثات، دون التوصل إلى أية تفاهمات.

واتفق طاقما التفاوض على أن يتم استئناف المفاوضات بداية الأسبوع المقبل، فيما شدد ممثلو الليكود على أنهم يوافقون على أن تكون خطة الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، قاعدة للتفاوض.

وتقضي خطة ريفلين، بتشكيل حكومة وحدة مع اتفاق تناوب بين بنيامين نتنياهو عن الليكود، وبيني غانتس عن "كاحول لافان"، وفي حال تقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو، ويتعذر عليه القيام بمهام منصبه، يتسلم غانتس مهام رئيس الحكومة، دون أن يضطر نتنياهو إلى تقديم الاستقالة من المنصب.

في المقابل، أكد المسؤولون في "كاحول لافان"، خلافا لما أعلنه الليكود، أن طاقم الليكود يصر على موقفه باعتماد مسألة تناوب واستمرار نتنياهو في منصبه برئاسة الحكومة، كأساس للمباحثات.

وذكر الليكود، في بيان صدر عنه في أعقاب جلسة المفاوضات التي عقدت في وقت سابق اليوم، أنهم أوضحوا لطاقم التفاوض عن "كاحول لافان" أنهم يقبلون بالخطوط العريضة التي حددها الرئيس ريفلين، فيما ادعى البيان أن ممثلي "كاحول لافان" لم يستجيبوا بوضوح لهذا المقترح.

وأضاف البيان أن الوزيرين ياريف ليفين وزئيف إلكين، طالبا ممثلي "كاحول لافان" بأن يقدموا ردهم على المقترح الذي تقدم به ريفلين، وإذا ما كانوا يقبلون به أساسًا للمفاوضات الائتلافية الجاري في محاولة لتجنب انتخابات ثالثة في أقل من عام.

وأشار بيان الليكود إلى أنهم "كاحول لافان" بعقد جلسات مكثفة ومتواصلة في هذا الشأن، غير أن ممثلي "كاحول لافان" رفضوا الاجتماع غدا، وفضلوا يوم الأحد المقبل، موعدا لاستئناف المفاوضات.

 في المقابل، ذكر بيان صدر عن "كاحول لافان" أن ممثلي الحزب قدموا لطاقم التفاوض عن الليكود مجموعة من القضايا لمناقشتها والاتفاق حولها، غير أن المسؤولين في الليكود أصروا على موقفهم واشترطوا موافقة مسبقة على استمرار نتنياهو في منصبه رئيسا للحكومة وطالبوا بمناقشة إمكانية التناوب.

كما عبّر المسؤولون في "كاحول لافان" عن رفضهم لإصرار الليكود على أن يفاوض باسم كتلة اليمين كلها، التي تضم الأحزاب الحريدية وكتلة "إلى اليمين" إلى جانب الليكود، والمشكلة من 55 عضوًا، وهو ما رفضه "كاحول لافان".

واعتبروا في "كاحول لافان" أن إصرار الليكود على استمرار نتنياهو في الحكم وضرورة التوصل لاتفاق تناوب، يدل على أنهم يحاولون المماطلة في التفاوض وبالتالي، جر المنظومة السياسية الإسرائيلية إلى انتخابات ثالثة.

وفي هذا السياق، وصف مسؤول في "كاحول لافان" مطلع على مجريات المباحثات، جلسة المفاوضات بأنها "حوارا طرشان"، وشدد على أن "المباحثات لا تزال عالقة في نقطة البداية"، بحسب الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" (واينت).

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"