استطلاع: غالبية تعتقد أن على نتنياهو التنازل عن رئاسة الحكومة

استطلاع: غالبية تعتقد أن على نتنياهو التنازل عن رئاسة الحكومة
نتنياهو خلال تكليفه رئاسة الحكومة (أ ب)

تعتقد غالبيّة الإسرائيليّين أن على رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، الاستقالة من منصبه حال توجيه الاتهام له رسميًا في قضايا فساد، بحسب ما بيّن استطلاع للرأي نشرت نتائج القناة 12، أمس، الجمعة.

وبحسب الاستطلاع، فإنّ 59% يعتقدون أن على نتنياهو الاستقالة إن تقرّر توجيه لائحة اتهام بحقّه بعد جلسة الاستماع، التي تعقد يوم الأربعاء المقبل، في حين يعتقد 28% أنه يستطيع الاستمرار في منصبه.

أمّا في حال تقرّر تشكيل حكومة يناوب عليها نتنياهو، ورئيس "كاحول لافان"، بيني غانتس، فجاءت النتائج متقاربة، إذ فضّل 40% أن يرأسها نتنياهو أولا، بينما فضّل 38% غانتس.

ويعتقد أكثر من نصف المستطلعة آراؤهم (52%) أنّ على نتنياهو التنازل عن رئاسة الحكومة ومنح عضو كنيست آخر من الليكود محاولة تشكيلها، بينما اعتقد 34% أنّ على نتنياهو ألا يخلّى عن منصبه.

وفي حال استمرّ "المأزق السياسي"، وجرى التوجه لانتخابات جديدة هي الثالثة خلال عام، فإنّ 11% من المستطلعة آراؤهم قالوا إنّهم سيغّيرون تصويتهم، بينما قال 64% إنهم سيصوّتون بما صوّتوا به الانتخابات الماضية، وقال 11% إنهم لن يشاركوا في التصويت احتجاجًا على "النتائج المعقّدة للانتخابات الماضية"؛ أما داخل معسكر اليمين، فتبدو النسب متقاربة، مع إبداء 13% من المستطلعة آراؤهم رغبتهم في التصويت لقائمة أخرى غير التي صوّتوا لها، بينما سيصوّت 63% لنفس القائمة التي صوّتوا لها، وسيتمنع 10% عن التصويت.

في حين أن نسبة من سيغيّرون تصويتهم داخل معسكر "الوسط – يسار" لا تتجاوز الـ8%، مع تصويت 69% لنفس القائمة التي صوّتوا لها في الانتخابات الماضية، وامتناع 12% عن التصويت.

وأجري الاستطلاع من قبل مركز "ميدغام" على عيّنة من 505 أشخاص، "تراعي التركيبة السكانية لإسرائيل"، وطلب من 3322 المشاركة فيه.

وهامش الخطأ في الاستطلاع هو 4.4%.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"