شظايا القصف المصري في سيناء تصل أشكول

شظايا القصف المصري في سيناء تصل أشكول
الحدود المصرية الإسرائيلية (أ ب)

سقطت قذيفتان مصريّتان، صباح اليوم، السبت، في المجلس الإقليمي أشكول، المحاذي لقطاع غزّة.

ورجّحت وسائل إعلام إسرائيليّة أن يكون سقوط القذيفتين ناجمًا عن عمليات قتاليّة في سيناء المصريّة، "دون أي علاقة بإسرائيل أو بالأوضاع في قطاع غزّة".

الشظايا في أشكول (الشرطة الإسرائيلية)
الشظايا في أشكول (الشرطة الإسرائيلية)

وسقطت القذيفتان داخل كنيس كان ممتلئًا بالمصلّين، دون أن يؤدّي إلى إصابة أحد، فيما اقتصرت الأضرار على السيارات التي تواجدت في ساحة الكنيس.

وفي وقت سابق اليوم، ذكرت قناة "الجزيرة" أن سلاح الجو المصريّ أغار على عدد من الأهداف، جنوب العريش، التي تبعد مسافة 45 كيلومترًا عن البلدة التي سقطت فيها القذيفة.

وأمس، الجمعة، أعلن الجيش المصري تصفيته 118 "إرهابيًا" في عمليات له "على كافة الاتجاهات الإستراتيجيّة" للبلاد.

وقال بيان للجيش المصريّ إن قواته الجوية استهدفت 33 "مخبأ وملجأ تستخدمها العناصر الإرهابية"، إضافة إلى تدمير 115 عربة دفع رباعي في مناطق مختلفة من سيناء.

وأضاف الجيش المصريّ أنه نفّذ عمليات نوعية أسفرت عن "القضاء على 118 إرهابيا عثر بحوزتهم على عدد من البنادق مختلفة الأعيرة وعبوات ناسفة معدة للتفجير بشمالي ووسط سيناء".

كما أعلن الجيش المصري باكتشاف وتفجير 273 عبوة ناسفة "تمت زراعتها لاستهداف قواتنا على طرق التحرك بمناطق العمليات واكتشاف وتدمير 11 فتحة نفق بالتعاون مع قوات حرس الحدود"، مشيرا إلى "ضبط وتدمير 37 سيارة و42 دراجة نارية بدون لوحات معدنية تستخدمها العناصر الإرهابية خلال أعمال التمشيط والمداهمة".

وأعلن الجيش أنه ونتيجة للأعمال القتالية بمناطق العمليات قتل وأصيب ضابط و9 جنود "أثناء الاشتباك، وتنفيذ أعمال التفتيش بالكمائن على الطرق ومداهمة البؤر الإرهابية".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"