نتنياهو بحث مع بومبيو الانسحاب الأميركي من سورية ومسألة الهاكر الروسي

نتنياهو بحث مع بومبيو الانسحاب الأميركي من سورية ومسألة الهاكر الروسي
(أ ب)

بحث وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الجمعة، التطورات في سورية ومواجهة "التهديد الإيراني"، وذلك في ظل المخاوف الأمنية الإسرائيلية، من قرارات الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، سحب جنوده من سورية.

وقال بومبيو في مؤتمر صحافي مشترك مع نتنياهو: "تحدثنا عن التهديدات الأمنية الإيرانية في المنطقة، وتبادلنا الأفكار حول كيفية ضمان الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط". وأضاف: "العلاقة الوثيقة بين بلدينا هي أقوى على الإطلاق من أي وقت مضى".

وتابع وزير الخارجية الأميركي أنه "تحدثنا عن التحديات التي تواجه العالم وتواجه إسرائيل والولايات المتحدة معًا، ونقدر ما تفعله إسرائيل للحفاظ على أمن وسلامة الشعب الأميركي أيضًا".

بدوره، قال نتنياهو، عند سُئل عن الاتفاق الذي أبرمته الولايات المتحدة مع تركيا لوقف العملية العسكرية التي أطلقتها أنقرة قبل أكثر من أسبوع في الشمال السوري، أجاب: "نأمل في الحصول على أفضل نتيجة، وأن تتحول الأمور إلى الأفضل"، دون الخوض في المزيد من التفاصيل.

ونقل بيان صدر عن مكتب رئيس الحكومة، عنة نتنياهو، قوله "أجرينا مباحثات هامة حول تعزيز التحالف بيننا وحول المنطقة والتحديات المختلفة التي نتعامل معها."

وأفاد الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" بأنه خلال الجلسة التي شارك فيها الممثل الأميركي الخاص في سورية، جيمس جيفري، والسفير الأميركي لدى إسرائيلي، دافيد فريدمان، أطلع بومبيو نتنياهو على آخر المستجدات بشأن قرار الولايات المتحدة الانسحاب من شمال سورية، الأمر الذي يثير قلق الأجهزة الأمنية الإسرائيلية.

هذا ولفتت القناة 12 الإسرائيلية، إلى أن نتنياهو ناقش مع بومبيو قضية المواطنة الإسرائيلية المعتقلة في روسيا بتهمة حيازة مواد مخدرة، نعمة يسسكار، والتي تشترط السلطات الروسية، مقابل إطلاق سراحها، الإفراج عن هاكز روسي معتقل في إسرائيل، يدعى أليكسي بوركوف، تطالب الولايات المتحدة بتسليمه.

وينظر إلى زيارة بومبيو في أعقاب وقف إطلاق النار في شمال سورية، على أنها محاولة لتهدئة مخاوف الأجهزة الأمنية في إسرائيل من أن سحب القوات الأميركية يمكن أن يعرضها لهجمات إيران أو وكلائها في المنطقة.

ووصل بومبيو إلى البلاد في وقت سابق فجر الجمعة، بعد أن تفاوض هو ونائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، في أنقرة، على اتفاق أتاح تعليق تركيا عملياتها العسكرية في شمال شرق سورية، غير أن هذا الاتفاق أثار انتقادات حيث اعتبره كثيرون تخليًا عن حلفاء واشنطن الأكراد.

وقال بيان للخارجية الأميركية في وقت سابق، إن بومبيو "سيناقش نتنياهو التطورات في سورية والحاجة المستمرة لمواجهة سلوك النظام الإيراني المزعزع للاستقرار في المنطقة".

وكان بومبيو، قد دعا في وقت سابق اليوم، قبل اجتماعه مع نتنياهو، مجلس الأمن الدولي إلى تجديد حظر بيع السلاح لإيران.

وقبيل اجتماعه مع نتنياهو غرد بومبيو على حسابه في "تويتر": "بسبب الصفقة المعيبة مع إيران (الاتفاق النووي)، فإن حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على طهران سينتهي في عام واحد".

وأضاف "ستتمكن دول مثل روسيا والصين من بيع أسلحة متطورة لإيران. النظام الإيراني سيكون حرا في بيع الأسلحة لأي شخص. سيؤدي هذا إلى سباق تسلح جديد في الشرق الأوسط".

وتابع بومبيو "إذا كنت قلقًا بشأن سلوك إيران الآن، تخيل ما الذي ستفعله إيران بالصواريخ والطائرات بدون طيار والدبابات والطائرات المتطورة. يجب على مجلس الأمن تجديد حظر الأسلحة".