"إسرائيل تساعد أكراد سورية عبر عدة قنوات"

"إسرائيل تساعد أكراد سورية عبر عدة قنوات"
قوات تركية في المناطق تحت السيطرة الكردية في سورية (أ ب)

قالت نائبة وزير الخارجية الإسرائيلية، عضو الكنيست تسيبي حطوفيلي، اليوم الثلاثاء، إن قيادات كردية في سورية توجهت عدة مرات لإسرائيل للحصول على دعمها، خصوصًا على الصعيد السياسي والإغاثي، في أعقاب الهجوم التركي في المناطق التي يسيطر عليها الأكراد في سورية مؤخرًا.

وأوضحت حطوفيلي خلال نقاش في الهيئة العامة للكنيست بشأن دعم أكراد سوية، أن "لإسرائيل مصلحة واضحة في الحفاظ على قوة الأكراد والأقليات الأخرى في شمالي سورية، كجهات معتدلة مؤيدة للغرب، وبعدما أثبتوا أهميتهم عدة مرات طيلة سنوات، وخصوصًا خلال قتال داعش" وسقوط مئات القتلى الأكراد.

وأضافت أن "الأكراد قدموا تضحيات بآلاف المقاتلين خلال كفاحهم ضد تنظيم داعش الإرهابي، ولولا نشاطهم لكانت هزيمة (داعش) موضع شك كبير"، وأردفت أن "إمكانية انهيار السيطرة الكردية في شمالي سورية هي سيناريو سلبي وخطير بالنسبة لإسرائيل، ومن الواضح جدًا أن ذلك سيؤدي إلى تقوية جهات سلبية في المنطقة، وعلى رأسها إيران".

وأكدت أن إسرائيل تقدم مساعدات للأكراد في سورية عبر عدة قنوات.

بدوره قال عضو الكنيست من الليكود، غدعون ساعر، إن إسرائيل بمقدورها مساعدة الأكراد في الولايات المتحدة إعلاميا وطرح قضيتهم.

وقال عضو الكنيست من "كاحول لافان" وسكرتير حكومة نتنياهو السابق، تسفي هاوزر، إن "مستقبل الإدارة الذاتية الكردية في شمالي سورية في خطر وجودي، وفشلت إسرائيل في تحديد الأضرار نتيجة ذلك، سواءً على المستوى الأمني الإستراتيجي، أو على المستوى الإنساني"، وقال إن معظم البرلمانات الغربية ناقشت قضية الأكراد في أعقاب الاجتياح التركي، وبعض هذه البرلمانات أصدر مواقف مستنكرة واضحة وحادة للهجوم التركي ضد الأكراد، واتهم الكنيست بالصمت تجاه ما يحصل.