الاحتلال يقصف مواقع في غزة "لحماس" بعد إطلاق صاروخين على بئر السبع

الاحتلال يقصف مواقع في غزة "لحماس" بعد إطلاق صاروخين على بئر السبع
غارات إسرائيلية في قطاع غزة قبل أيام (أ ب)

أغار جيش الاحتلال الإسرائيليّ، فجر اليوم، السبت، على مواقع في قطاع غزّة، بعد إطلاق قذيفتين نحو مدينة بئر السبع، الليلة الماضية، اعترضتهما منظومة "القبّة الحديديّة".

وقال المتحدث باسم حركة "حماس"، فوزي برهوم، في تصريحات للصحافة إن "الاحتلال يتحمل تداعيات ونتائج العدوان المستمر على المقاومة وأهلنا في غزة"، وأضاف أنه "لن نسمح للعدو بالاستمرار في انتهاكاته وسياساته الإجرامية أو اختيار زمان ومكان كل معركة".

ولفت برهوم إلى أن "القرار دومًا سيكون للغرفة المشتركة في تقدير الموقف والتعامل مع أي عدوان إسرائيلي بما يضمن التصدي له وكسر المعادلات وحماية مصالح شعبنا".

ويشار إلى أن جيش الاحتلال قال في تغريدتين على موقع "تويتر" إنّ المواقع التي استهدفها في قطاع غزة "تابعة لحركة ’حماس’"، مدّعيًا أن بينها "معسكر ومجمع عسكريين تابعين للقوة البحرية للحركة"، بالإضافة إلى "بنية تحتية تحت أرضيّة".

وحمّل جيش الاحتلال حركة "حماس" مسؤوليّة "كل ما يجري في قطاع غزّة ومنها".

وتأتي هذه التصريحات بعدما عمد قادة الاحتلال، عسكريين وسياسيين، خلال العدوان الأخير على الفصل بين حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي" في محاولة لدقّ الأسافين بين فصائل المقاومة.

وكتب المراسل العسكري لصحيفة "يديعوت أحرنوت"، يوسي يهوشواع، في حسابه على تويتر، إن التقديرات الاستخباراتيّة هي أن حماس هي من أطلق الصاروخين نحو بئر السبع.

ونقل موقع "واللا" تقديرات أن حركة "حماس" تخطّط لخلق "تأثير كبير لا يقود إلى حرب أو سقوط قتلى" وأنها هدف إطلاق الصاروخين هو "الدفع باتجاه عدم إجراء المباراة بين منتخبي الأورغواي والأرجنتين" يوم الإثنين المقبل.

وليل الجمعة - السبت، اعترضت منظومة "القبة الحديدية" قذيفتين صاروخيتين، أطلقتا من قطاع غزة على مدينة بئر السبع، جنوبي البلاد، بحسب الجيش الإسرائيلي.

وقال الجيش في تغريدة نشرها على موقع "تويتر": "تم إطلاق قذيفتين من قطاع غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية، تم اعتراضهما من قبل مقاتلي القبة الحديدية".

وسبق أن قال الجيش الإسرائيلي في تغريدة سابقة، إن صافرات الإنذار أُطلقت في مدينة بئر السبع.

وأعلنت طواقم الإسعاف أنها قدمت العلاج لتسعة مصابين، منهم 5 أصيبوا بالهلع، و4 بكدمات أثناء هروبهم للملاجئ.

وفي غزة، لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن إطلاق الصاروخين، لكن إسرائيل تتهم حركة الجهاد الإسلامي، بإطلاق القذائف، ردا على اغتيال بهاء أبو العطا، أحد قادة جهازها العسكري، فجر الثلاثاء الماضي.

وأضاف الجيش في رسالة عبر تطبيق "واتسآب" أن "صاروخين أطلِقا من قطاع غزة باتجاه إسرائيل واعترضهما نظام القبة الحديد".

وعلى الأثر قصف الجيش الاحتلال "مواقع لحماس" في غزة، بحسب ما جاء في الرسالة.

ومن جهتها قالت مصادر أمنية فلسطينية أن قصف طائرات الجيش استهدفت موقعين لحماس في شمال القطاع حيث يعيش مليونا فلسطيني تحت الحصار.