نتنياهو يدعو ليبرمان للانضمام إلى حكومة برئاسته

نتنياهو يدعو ليبرمان للانضمام إلى حكومة برئاسته
ليبرمان (أرشيف - أ.ب.)

في الوقت الذي تنتظر فيه الحلبة السياسية الإسرائيلية مؤتمرا صحافيا يعقده رئيس حزب "يسرائيل بيتينو"، أفيغدور ليبرمان، عند الساعة 13:00 اليوم، الأربعاء، ليعلن فيه قراره بشأن خطواته المقبلة، التي من شأنها أن تحل الأزمة السياسية ومسألة تشكيل حكومة أو التوجه لانتخابات ثالثة، دعا زعيم حزب الليكود ورئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، صباح اليوم، ليبرمان إلى الانضمام إلى كتلة اليمين والحريديين من أجل تشكيل حكومة يمينية. وقال نتنياهو إن رئيس كتلة "كاحول لافان"، بيني غانتس، رفض الشرط الذي وضعه ليبرمان وأن "ليبرمان قال إنه سينضم إلى الجانب الذي لا يرفض خطته. وتبقى الآن فقط أن نرى إذا كان سيلتزم بتعهده".

وكان ليبرمان قد وضع إنذارا أمام الليكود و"كاحول لافان"، طالب فيه الأخيرة بالموافقة على خطة الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، حول تشكيل حكومة وحدة ورئاسة الحكومة تكون بالتناول ويبدأه نتنياهو، فيما طالب ليبرمان نتنياهو بتفكيك كتلة اليمين والحريديين.

وبعد انتهاء الاجتماع بين غانتس ونتنياهو بفشل التوصل إلى تفاهمات، الليلة الماضية، قال الأخير إنه "لأسفي، فهمت اليوم خلال اللقاء مع غانتس أنه يرفض خطة الرئيس ويتجاهل رغبة أغلبية الشعب بأن تشكل معا حكومة وحدة قومية واسعة. وسأبذل غدا جهودا أخرى مع ليبرمان من أجل تشكيل حكومة وحدة قومية، بهدف منع انتخابات لا ضرورة لها أو حكومة أقلية خطيرة" يشكلها غانتس بادعاء دعم خارجي من نواب في القائمة المشتركة.

بدوره قال غانتس، الذي ينتهي تفويضه بتشكيل حكومة عند منتصف الليلة المقبلة، إنه "في بداية اللقاء كررت القول إنه مطلوب لإسرائيل حكومة وحدة واسعة وليبرالية. حكومة يحدد الحزبان الأكبران خطوطها العريضة ولذلك لا يمكن بناءها على أساس كتل فئوية كهذه أو تلك (أي الحريديين). وانتخابات للمرة الثالثة هي أمر سيء، لكن ليس بالإمكان التنازل عن مبادئ أساسية وتشكيل حكومة في الفترة المتبقية، من أجل منع انتخابات مكلفة ولا ضرورة لها وتتعارض مع رغبة مواطني إسرائيل".

ويبذل نتنياهو جهدا من أجل تشكيل حكومة يمين وضم ليبرمان إليها. ونقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية "كان" عن قياديين في الليكود قولهم، اليوم، إن هناك أربعة مطالب تشكل الحد الأدنى بالنسبة لليبرمان للانضمام إلى حكومة يمين برئاسة نتنياهو.

وهذه المطالب هي: المصادقة على قانون تجنيد الحريديين للجيش الإسرائيلي وفقا لمقترح وزارة الأمن؛ حل حقيق لـ"مرفوضي الزواج" وهم من المهاجرين الروس غير اليهود أو لم يتهودوا في إسرائيل؛ تسيير المواصلات العامة أيام السبت؛ ودفع خطة التهود بواسطة حاخامات تابعين للبلديات وليس للحاخامية الرئيسية.

وقال القياديون في الليكود إنه من دون الموافقة على هذه المطالب الأربعة لن يوافق ليبرمان على الانضمام لحكومة اليمين. وأضافوا أن نتنياهو ألمح لليبرمان أنه قادر على الحصول على موافقة الحريديين هلى هذه المطالب، لكن حزب "يسرائيل بيتينو" نفى ذلك.