ساعر يتحدى نتنياهو: "قادر على تشكيل حكومة"

ساعر يتحدى نتنياهو: "قادر على تشكيل حكومة"
غدعون ساعر (مكتب الصحافة الحكومي)

دعا الوزير الإسرائيلي السابق، عضو الكنيست غدعون ساعر، اليوم الخميس، إلى إجراء انتخابات داخلية في الليكود، وشكك في قدرة زعيم الحزب، بنيامين نتنياهو، على تشكيل حكومة، في حين أكد أنه قادر على ذلك، في مؤشر آخر على تعزز فرص الذهاب إلى انتخابات في ظل الأزمة السياسية الإسرائيلية المتواصلة.

جاءت تصريحات ساعر في مؤتمر لصحيفة "جيروزاليم بوست"، قال خلالها: "يجب تحديد جدول زمني لعقد الانتخابات التمهيدية. أدعم جهود نتنياهو لتشكيل حكومة، لكن إذا لم تنجح، فليس من الواضح على الإطلاق كيف يمكن لنتنياهو تشكيل حكومة في المرة القادمة".

وأكد ساعر: "أنا قادر على تشكيل حكومة وتوحيد الدولة والمنظومة السياسة"، وأضاف أنه "نحن حزب ديمقراطي. في الليكود، لم تكن هناك انتخابات تمهيدية من سنوات طويلة".

وحول ما وصفه بـ"التحديات الأمنية"، قال: "إذا أجلنا التعامل مع حماس، في غضون بضعة سنوات، سيكون لديهم قدرات مثل حزب الله. لهذا السبب أؤيد إنشاء حكومة وحدة وطنية تتمتع بأكبر قدر ممكن من التمثيل لجميع شرائح المجتمع في إسرائيل".

في المقابل، تصدت الوزيرة ميري ريغيف، لرغبة ساعر في قيادة الليكود، ونشرت شريطا مصورًا تجنبت خلاله ذكر ساعر بالاسم، قالت فيه: "من يعمل على إضعاف البيت من الداخل، لا يمكنه الفوز في الخارج".

وأضافت ريغيف: "مثل معظم الأحزاب التي قررت عدم إجراء انتخابات تمهيدية، لأن الجميع يفهمون أن هذه هي نفس الانتخابات ولكن يتم دحرجتها، نحن أيضًا في الليكود يجب أن نتحد حول نتنياهو". وتابعت "علينا ألا نفكر في انتخابات تمهيدية، ما علينا فعله هو أن تتحد لمهمة واحدة فقط - الفوز في الانتخابات".

ويسعى نتنياهو إلى إلغاء الانتخابات الداخلية على رئاسة الحزب، ولاختيار قائمة المرشحين في حال جرت انتخابات ثالثة، للإبقاء على رئاسته للحزب وقائمة المرشحين الحالية، تفاديًا لحصول صراعات داخلية ولظهور منافسين له على رئاسة الليكود.

وأضافت ريغيف: "لهذا السبب أدعوكم أعضاء الليكود، وأعضاء اللجنة المركزية، إلى الاتحاد، سئمنا جميعا من الانتخابات، كما أننا متعبون من إجراء انتخابات تمهيدية"، وواصلت: "لا اعتقد أنه خلال فترة الـ21 يوما الممنوحة للكنيست، سينجح أي شخص في تشكيل حكومة (...) نحن في طريقنا لانتخابات ثالثة، وعلينا أن نتحد من أجل الفوز في هذه الانتخابات".

بدروه، لم يجد وزير الاتصالات، دافيد أمسالم، حرجا في ذكر ساعر بالاسم، وقال: "نحن في حالة طوارئ وطنية، وليس وقتًا للصراعات الداخلية القائم على الإيغو والتطلعات الشخصية"، وتابع مهاجما ساعر: "أتمنى أن يتعلم ساعر من دروس الإخلاص والولاء التي أظهرها أعضاء الكتلة (في إشارة إلى كتلة اليمين)".

وينصّ دستور الليكود على إجراء انتخابات لعضوية القائمة ورئاستها في كل مرّة تجري فيها انتخابات عامة، إلا أن الانتخابات لعضوية القائمة لم تجر في انتخابات أيلول/ سبتمبر الماضي، بينما تعود آخر انتخابات لرئاسة القائمة إلى انتخابات الكنيست العشرين، عام 2015.

وسبق أن دعا أعضاء في القائمة، مثل يوآف كيش خلال الأسبوع الماضي وكررها اليوم، إلى انتخابات داخلية، في حين أحبط نتنياهو انتخابات على رئاسة القائمة، مؤخرًا، بعد أن أعلن غريمه داخل الحزب، ساعر، نيّته الترشّح لها.

وبحسب موقع "واللا"، مرّر نتنياهو رسائل لأعضاء في حزبه أنه ينوي تجميد القائمة وعدم إجراء انتخابات إضافيّة، ضمن مسعاه "للحفاظ على وحدة صفوف الحزب"، ومنع تمرّد أعضاء كنيست "من المقاعد الأخيرة" يخشون خسارة مقاعدهم حال أجريت انتخابات إضافية.

وأضاف المسؤولون، وفق ما نقل موقع "واللا"، أن نتنياهو يسعى إلى إلغاء انتخابات رئاسة القائمة، استنادًا إلى بند في دستور الليكود يربط بين العمليّتين.

وسبق أن تراجع نتنياهو، عن نيّته إجراء انتخابات داخليّة على رئاسة الليكود، بعد يوم واحدٍ من إعلان الليكود ذلك، في أوائل تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وكان نتنياهو قد دعا إلى انعقاد "مركز الليكود"، الذي يحدّد إن كان يجب الذهاب إلى انتخابات داخلية من عدمه، وموعدها، قبل أن يتضح أن هدف انعقاد "مركز الليكود" هو تثبيته رئيسًا للحزب.

وبحسب ما جاء في بيان صادر عن الليكود، حينها، فإنّ فكرة تثبيت نتنياهو جاءت بمبادرة رئيس "مركز الليكود"، الوزير السابق حاييم كاتس، الذي يتمتّع بنفوذ كبير داخل المركز.

وساعر هو القيادي الوحيد في الليكود الذي أعلن عن نيّته منافسة نتنياهو، بينما اقتصرت تصريحات سابقة لمسؤولين في الليكود عن نيّتهم رئاسة الحزب "ما بعد نتنياهو".

ودفع نتنياهو، العام الماضي، بمشروع قانون عُرف إعلاميًا باسم "قانون غدعون ساعر"، وسنه الكنيست بالقراءة الأولى، ينص على أن يُكلف رئيس القائمة فقط برئاسة الحكومة، خشية من "مؤامرة" نشرتها صحيفة "يسرائيل هيوم" المقربة من نتنياهو، العام الماضي، جاء فيها أن الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، يسعى إلى تكليف ساعر بتشكيل الحكومة حتى لو فاز نتنياهو.