مباحثات غانتس - نتنياهو: اجتماعات لأجل الاجتماعات؟

مباحثات غانتس - نتنياهو: اجتماعات لأجل الاجتماعات؟
(أ ب)

انتهى اللقاء الذي جمع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ورئيس قائمة "كاحول لافان"، بيني غانتس، مساء اليوم، الثلاثاء، بعد أقل من ساعة، دون تحقيق أي اختراق في المفاوضات الرامية إلى تشكيل حكومة وحدة إسرائيلية، في ظل عدم ثقة "كاحول لافان" بنتنياهو وتخوفهم من تملصه من تنفيذ اتفاق تناوب على منصب رئاسة الحكومة.

وفشل نتنياهو وغانتس في تحقيق أي تقدم لحل الأزمة السياسة الناتجة عن الفشل المتتالي في تشكيل حكومة، فيما يتبقى ثمانية أيام على انقضاء مهلة الـ21 يومًا الممنوحة للكنيست لتكليف أحد أعضائه بتشكيل حكومة، وسط تبادل متواصل للتهم بين الطرفين.

وما أن انتهى الاجتماع الذي لم يدم أكثر من 45 دقيقة، أصدر الليكود بيانا بدا وكأنه كان حاضرًا حتى قبل انعقاد الاجتماع، ادعى خلاله أنه "على الرغم من التنازلات السخية التي قدمها الليكود، لا تزال "كاحول لافان" ترفض تشكيل حكومة وحدة".

وعلى الطرف الآخر، أصدرت قائمة "كاحول لافان" بيانا بعد مساحة قصيرة من التردد، ادعت خلاله أن "نتنياهو رفض الالتزام بمبادئ أساسية تحدد عمل حكومة الوحدة، كما رفض الالتزام أنه سيمتنع عن محاولة الحصول على حصانة شخصية. لقد قرر إجراء انتخابات".

وحمّل الليكود في بيانه، الرجل الثاني في "كاحول لافان"، رئيس حزب "يش عتيد"، يائير لبيد، مسؤولية فشل المفاوضات، وذكر البيان أن " من أجل منع انتخابات غير ضرورية وتشكيل حكومة وحدة، اقترح رئيس الحكومة نتنياهو، تشريعًا خلاقًا لترسيخ مسألة التناوب، ما يمنع أي طرف من انتهاكه".

وتابع "على الرغم من هذه التنازلات السخية، يواصلون في "كاحول لافان" رفض تشكيل حكومة وحدة وطنية، بسبب حق النقض الذي فرضه لبيد ضد تشكيل حكومة وحدة".

في المقابل، ذكر بيان "كاحول لافان" أنه: "لم يقدم رئيس الليكود أي اقتراح جديد تتلاءم مه وضعه القانوني والاعتراف بالخسارة في الانتخابات، أو أي اقتراح جديد على الإطلاق"، وتابع "في الاجتماع، رفض نتنياهو أيضًا الالتزام بقواعد أساسية تقييد عمل الحكومة أو أنه سيمتنع عن السعي إلى الحصول على حصانة شخصية".

وأضاف "باختصار، قرر نتنياهو إجراء انتخابات. ومع ذلك، حتى اللحظة الأخيرة، سنستمر في محاولة استغلال أي فرصة لإقامة حكومة وحدة وشراكة حقيقة – كلمات قد تبدو غريبة على نتنياهو".

وحاول نتنياهو في لقاءات متعددة أجراها خلال اليوم مع أعضاء في مركز الليكود، التشديد على ما يعتبر أنه "فرصة تاريخية لن تتكرر"، والتي تتمثل "في ضم الأغوار، وحلف دفاعي مع الولايات المتحدة"، مؤكدًا أن هذه الأمور لن تتم إلا بتشكيل حكومة وحدة يكون هو على رأسها.