ليبرمان: لا مجال لتشكيل حكومة وسنتوجه لانتخابات ثالثة

 ليبرمان: لا مجال لتشكيل حكومة وسنتوجه لانتخابات ثالثة
(أ.ب.)

قال رئيس حزب "يسرائيل بيتينو"، أفيغدور ليبرمان، إن "جميع الخيارات المتاحة لتشكيل حكومة وحدة أو حكومة يمين ضيقة لم تعد قائمة"، وأكد أنه لن ينضم لحكومة ضيقة، مع الليكود أو مع "كاحول لافان"، وبالتالي، خلص إلى الاستنتاج: "ذاهبون إلى انتخابات".

 تأتي تصريحات ليبرمان لـ"يديعوت أحرونوت" قبل 6 أيام على انتهاء مهلة الـ21 الممنوحة للكنيست لتفويض أحد أعضائه بتشكيل حكومة، ومع فشل محاولات تحالف "كاحول لافان" وحزب الليكود لتشكيل حكومة وحدة وطنية، وردا على دعوات رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، إلى ليبرمان للانضمام لحكومة يمين ضيقة.

 وواصل ليبرمان توجيه الانتقادات لليكود وتحالف "كاحول لافان" برئاسة بيني غانتس، وحملهما مسؤولية الفشل في تشكيل حكومة وحدة وطنية، والتوجه إلى انتخابات ثالثة التي على ما يبدو ستجرى في شباط/ فبراير المقبل.

وعلى الرغم من تصريحات ليبرمان بأنه لن ينضم إلى حكومة يمين ضيقة، ثمة من يعتقد في الليكود أنه لا يزال بالإمكان إقناعه بالانضمام إلى حكومة يمينية ضيقة، ومنهم من ذهب بعيدا بالاعتقاد إمكانية إعادة ليبرمان إلى حزب الليكود قائمة، حيث طالب 60 رئيس سلطة محلية عن الليكود، ليبرمان، الانضمام لحكومة يمين، وبادروا في سبيل ذلك لمؤتمر بعنوان "ليبرمان، عد إلى البيت".

وردا على سؤال حول موقفه الرافض للانضمام إلى حكومة يمين ضيقة أجاب بالقول إن "الجمع بين حكومة ضيقة وقرارات دراماتيكية في مجالي الأمن والاقتصاد، يمكن أن يخلق تصدعا كبيرا واستقطابا حادا لدى الجمهور". مضيفا أن "حكومة ضيقة هي حكومة فاشلة تماما. إنها حكومة احتكاك دائم".

واستعرض ليبرمان الجهود والمحاولات لتشكيل حكومة وحدة وطنية وتجنب التوجه لانتخابات، مؤكدا أن نتنياهو وغانتس عمدا إلى تبادل الاتهامات لا غير، لافتا إلى أنه حاول الضغط عليهما من أجل تشكيل حكومة وحدة، مبينا أنه عندما كان التفويض لدى نتنياهو التزم الصمت.

وسعيا من ليبرمان لممارسة ضغوطات على "كاحول لافان"، كشف النقاب أنه في الأسبوع الماضي تعمد إطلاق تصريحات مفادها أن "يسرائيل بيتينو" لا يستبعد إمكانية الانضمام إلى حكومة يمين ضيقة برئاسة نتنياهو،

ولكن لسوء الحظ، كما يقول ليبرمان "اتخذ الاثنان قرارا إستراتيجيًا بعدم الذهاب الوحدة، وهذا هو السبب في أن الحزبين تقع عليهما مسؤولية التوجه لانتخابات أخرى".

وعن دوافع الليكود و"كاحول لافان" التوجه لانتخابات ثالثة في أقل من عام، قال ليبرمان "بكل بساطة، يشعر كل طرف منهم بالتفاؤل من استطلاعات الرأي: نتنياهو يعتقد أن بإمكانه الحصول على 61 مقعدا في الانتخابات القادمة بدوننا أيضا. غانتس واثق من أنه سيرفع من عدد مقاعد حزبه إلى 36، وأنه سيفوز في الانتخابات المقبلة".

 يقول ليبرمان "شخصيا، كان لدي الحق في تشكيل حكومة ضيقة مع نتنياهو. كان يمكن أن تكون حكومة مؤلفة من 63 نائبا، وقد أكون القائم بأعمال رئيس الحكومة ووزيرًا للأمن، والحصول على حقيبتين وزاريتين، والانضمام إلى كل لجنة برلمانية أريدها وأي ميزانية تخدم أهداف حزبنا. ورفض ذلك عمليا بمثابة تناقض تام مع مصالح الحزب ولكن بتوافق تام مع مصالح دولة إسرائيل. وعليه رفضنا ذلك".

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة