القدس المحتلة: مخطط لمجمع مدارس بديلة لمؤسسات "أونروا"

القدس المحتلة: مخطط لمجمع مدارس بديلة لمؤسسات "أونروا"
(أ ب أ)

صادق مجلس بلدية الاحتلال في القدس، أمس الثلاثاء، على مخطط لإقامة مجمع مدارس تابعة لوزارة التربية والتعليم الإسرائيلية في منطقة مخيم شعفاط وقرية عناتا. وقالت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الاربعاء، أن القرار يقضي بأن تشكل هذه المدارس بديلا لمدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا".

وستتم إقامة هذا المجمع خلف "الخط الأخضر"، أي في الأراضي المحتلة عام 1967، ولكنها خاضعة لمنطقة نفوذ بلدية الاحتلال، وتم رصد ميزانية للمخطط بمبلغ 7.1 مليون شيكل

وكتب عضو بلدية القدس اليميني المتطرف، أرييه كينغ، الذي يعمل في مجال تهويد القدس المحتلة، في "فيسبوك" أنه "لا نتحدث وإنما نفعل. وفيما أصدر رئيس البلدية السابق، نير بركات، طوال سنين بيانات لوسائل الإعلام حول مخططاته لتقليص تأثير وتدخل الأونروا في شرقي القدس، فإن رئيس البلدية الحالي، موشيه ليئون، مرر بالأمس قرارا غير مسبوق من حيث أهميته. وأنا أقدم التحية لرئيس البلدية".

وحسب بلدية الاحتلال، فإن "الأونروا" مسؤولة منذ العام 1967 عن "قرابة 20 ألف لاجئ فلسطيني يسكنون في مخيم شعفاط، الذين يحملون بطاقات الهوية الإسرائيلية ويستحقون في موازاة ذلك لخدمات التأمين الوطني، التعليم والصحة من دولة إسرائيل وبلدية القدس، كونهم سكان القدس".

وأضافت بلدية الاحتلال أن "أونروا تشغل عددا من المدارس والعيادات في عدة أحياء في شرقي المدينة، وتعمل من دون تصريح إسرائيلي".

الجدير بالذكر أن السلطات الإسرائيلية التي تزعم أن القدس المحتلة هي جزء من إسرائيل، إلا أنها تمتنع، منذ العام 1967، عن تقديم خدمات أساسية للفلسطينيين المقدسيين، وخاصة في مناطق في أطراف المدينة، وأبرزها مخيم شعفاط.