إدلشتاين يؤجل مداولات حصانة نتنياهو في الكنيست

إدلشتاين يؤجل مداولات حصانة نتنياهو في الكنيست
(أ.ب.)

يعتزم رئيس الكنيست، يولي إدلشتاين، رفض طلب تحالف "كاحول لافان" لعقد جلسة خاصة هذا الأسبوع في الهيئة العامة للكنيست من أجل التصويت والمصادقة على قرار اللجنة المنظمة بانعقاد الجلسات البرلمانية ذات الشأن لتشكيل لجنة الكنيست التي ستناقش حصانة رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، الذي يواجه تهم الفساد وخيانة الأمانة.

وأفادت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية "كان" أن إدلشتاين، الذي يتطلع لرفض الطلب لانعقاد الهيئة العامة للكنيست هذا الأسبوع، بغية المصادقة على قرار اللجنة المنظمة بشأن حصانة نتنياهو، قد يدعو في الأسبوع المقبل إلى انعقاد جلسة للكنيست للتداول في تكليف اللجان ذات الشأن للتداول وتشكيل لجنة الكنيست التي ستبحث طلب نتنياهو منحه الحصانة.

ويتطلب قرار اللجنة المنظمة منذ مساء أمس الإثنين، مصادقة الهيئة العامة للكنيست، وعليه تقدم 25 من أعضاء الكنيست بطلب إلى إدلشتياين لعقد جلسة في هذا الأسبوع للكنيست، ذات الطلب دعا إليه أيضا تحالف "كاحول لافان، ولكن وفقا للقانون، فإن إدلشتاين ملزم بالرد على طلب عضو الكنيست "خلال فترة زمنية معقولة"، مما يتركه مجالا لتأجيل جلسة الكنيست إلى الأسبوع المقبل.

وقال وزير العلوم والتكنولوجيا أوفير أكونيس "إذا تم تشكيل لجنة للكنيست، فلماذا لا تنشئ لجانا بنفس القدر من الأهمية؟، من الواضح أن هناك تمرينا سياسيا ساخرا وشفافا من جانب كاحول لافان الذي يستخدم الكنيست كأداة في حملته الانتخابية الهادفة إلى التداول بحصانة نتنياهو وليس بالأمور والملفات السياسة".

وعلى ضوء هذا التطورات التي شهدتها اللجنة المنظمة بالكنيست، من المتوقع أن يدعو نتنياهو في وقت لاحق اليوم، أعضاء كتلة اليمين، عقب قرار اللجنة المنظمة برئاسة أفي نيسانكورين، التي صادقت على تشكل لجان برلمانية دائمة، بما في ذلك لجنة الكنيست لدراسة طلب نتنياهو بالحصانة. علما أنه تمت الموافقة على هذه الخطوة من قبل أغلبية 16 عضوا مقابل خمسة معارضين.

يذكر أن المستشار القضائي للكنيست، المحامي إيال يانون، أعلن عن توصية تلزم رئيس الكنيست، بتشكيل لجنة في الكنيست من أجل البحث في طلب نتنياهو، بالحصول على حصانة برلمانية.

ووفقا لوجهة النظر القانونية الصادرة عن يانون، على أن إدلشتاين لا يستطيع منع تشكيل لجنة الكنيست لبحث مسألة حصانة نتنياهو. وذلك في أعقاب قرار المحكمة العليا الإسرائيلية، لرفض طلب الليكود بمنع يانون من نشر موقفه بزعم تضارب مصالح.

ويمهد موقف المستشار القضائي للكنيست، بدء المناقشات حول طلب نتنياهو الحصول على الحصانة القضائية من المحاكمة بتهم الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة في 3 قضايا فساد.

وحال رفضت لجنة الكنيست طلب نتنياهو، فسوف يتم تقديم لائحة الاتهام ضده بتهم الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة في ثلاث قضايا فساد إلى المحكمة المركزية في القدس، ولن يكون بإمكانه طلب الحصانة مجددا.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ