نتنياهو سحب طلبه: تشكيل لجنة الكنيست لبحث الحصانة لحاييم كاتس

نتنياهو سحب طلبه: تشكيل لجنة الكنيست لبحث الحصانة لحاييم كاتس
(أ.ب.)

صادقت الهيئة العامة للكنيست اليوم، الثلاثاء، على تشكيل لجنة الكنيست، التي ستبحث في منح الحصانة لعضو الكنيست حاييم كاتس، من حزب الليكود، المتهم بمخالفات فساد. وأيد تشكيل لجنة الكنيست 60 عضو كنيست، فيما قاطع أعضاء الكنيست من الائتلاف الجلسة، ولم تكن معارضة للقرار.

وقبل ساعة من بدء النقاش في الكنيست، أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الثلاثاء، عن سحب طلبه لمنحه الحصانة لمواجهة ملفات وتهم الفساد، وأتى طلبه قبيل بدء الهيئة العامة للكنيست المداولات بشأن تشكيل لجنة الكنيست لبحث طلب الحصانة، وقبيل ساعات من إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، عن تفاصيل "صفقة القرن".

وأتى إعلان نتنياهو الذي يتواجد في أميركا، قبل ساعات من إعلان ترامب، رسميا عن تفاصيل "صفقة القرن"، والتي تقترح في بنودها إعادة رسم الحدود بالضفة الغربية لضم المستوطنات الكبرى والكتل الاستيطانية إلى السيادة الإسرائيلية.

وكتب نتنياهو على حسابه على "فيسبوك"، من واشنطن قائلا: "لن أسمح لخصومي السياسيين التدخل والتشويش في الخطوة التاريخية التي أقودها-بالإشارة إلى صفقة القرن".

وأضاف نتنياهو: "بينما أنا في الولايات المتحدة، من المتوقع افتتاح عرض آخر للكنيست في سيرك الحصانة. هذا هو استمرار الملاحقة الشخصية لي، بدلا من فهم المرحلة وتجاوز الاعتبارات السياسية، يواصلون التداول في سياسة رخيصة".

وتابع: "لأنني لم أحصل على الإجراءات القانونية اللازمة، ولأن جميع قواعد الكنيست تم دوسها، ولأن نتائج الإجراء تم تحديدها مسبقا دون مناقشة، فقد قررت عدم السماح لهذه اللعبة بالاستمرار. لقد أبلغت رئيس الكنيست أنني أسحب طلب الحصانة".

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن مداولات الهيئة العامة للكنيست بشأن تشكل لجنة كنيست ستتواصل، رغم قرار نتنياهو بسحب طلبه الحصول على حصانة برلمانية.

ونقل موقع "يديعوت أحرونوت" الإلكتروني عن مصادر في وزارة القضاء الإسرائيلية قولها إنه سيتم تقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو، بقضايا فساد خطيرة، خلال أسبوع، إلى المحكمة، ولكن بدء محاكمته سيكون بعد انتخابات الكنيست، التي ستجري في 2 آذار/ مارس المقبل، وربما بعد عيد الفصح اليهودي في منتصف نيسان/ أبريل المقبل.

"كتلة اليمين" تقاطع: الكنيست يناقش حصانة نتنياهو

وكان من المفروض أن تناقش الهيئة العامة للكنيست، اليوم الثلاثاء، تشكيل لجنة بغية مناقشة طلب نتنياهو لمنحه الحصانة لمواجهة ملفات الفساد ولوائح الاتهام المقدمة ضده، إذ أعلنت "كتلة اليمين" الداعمة لنتنياهو مقاطعة مداولات الكنيست.

إلى جانب "كتلة اليمين" المؤلفة من 55 من أعضاء الكنيست من الليكود وأحزاب الحريدييين "شاس" و"يهدوت هتوراة"، وتحالف "يمينا"، أعلن رئيس الكنيست، يولي أدلشتاين، أيضا عن مقاطعة مداولات الحصانة بغية تشكيل لجنة بالكنيست لبحث طلب نتنياهو الحصول على حصانة، وعلى الرغم من هذه المقاطعة إلا أن تشكيل لجنة الكنيست يحظى بتأييد 65 من أعضاء الكنيست.

وعزا إدلشتاين مقاطعته للمداولات إلى معارضته مناقشة موضوع الحصانة في فترة الانتخابات، وعليه قرر أن نائبيه، مئير كوهين من تحالف "كاحول لافان" وحامد عمار من "يسرائيل بيتنو"، سيديران الجلسات العامة للكنيست بشأن مداولات الحصانة.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية أن السبب وراء قرار إدلشتاين يعود لشقين، أولا، لأنه جزء من "كتلة اليمين" الداعمة لنتنياهو والتي قررت مقاطعة النقاش، لكن السبب الأكثر مركزية هو معارضته للنقاش ذاته خلال فترة الانتخابات، والتي عبر عنها قبل أسبوعين، حينما أوضح أنه لا يستطيع منع النقاش، لكنه يستطيع مقاطعته.

وبعد المصادقة على تشكيل اللجنة من المتوقع أن تناقش اللجنة يوم الخميس المقبل، طلب الوزير السابق، حاييم كاتس، الذي استقال من منصبه بعد أن وجهت لهم تهم الفساد وخيانة الأمانة، فيما ستنظر اللجنة في الأسبوع القادم في طلب نتنياهو الحصول على الحصانة.

وسبق أن تقرر بدء أولى جلسات لجنة الكنيست، المعنية بالبت في منح نتنياهو الحصانة من المحاكمة بثلاث قضايا فساد، وفق ما أعلنته اللجنة المنظمة للكنيست، المعنية بتشكيل اللجان الدائمة.

ومن المقرر أن يستمر عمل اللجنة لمدة أسبوعين تعقد خلالها 6 جلسات يتم التصويت بعدها على منح نتنياهو الحصانة من عدمها، وأرسلت "اللجنة المنظمة" مواعيد الجلسات الستة لنتنياهو والمستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت.

وتشير التقديرات إلى أن احتمالات منح لجنة الكنيست الحصانة لنتنياهو ضعيفة للغاية، حيث تضم اللجنة أغلبية رافضة للحصانة.

اقرأ/ي أيضًا | لجنة الكنيست تناقش "حصانة نتنياهو" في ست جلسات لمدة أسبوع