نتنياهو: دفعت بوتين لتهديد إدارة أوباما لمنع قرار ضد إسرائيل

نتنياهو: دفعت بوتين لتهديد إدارة أوباما لمنع قرار ضد إسرائيل
نتنياهو وبوتين في الكرملين، نهاية الشهر الماضي (أ.ب.)

ادعى رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أنه دفع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إلى تهديد إدارة الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، في العام 2016، بأن روسيا ستستخدم الفيتو في مجلس الأمن الدولي، في حال تم طرح مشروع قرار بشأن المستوطنات، في أعقاب قرار مجلس الأمن رقم 2334، الذي أكد أن المستوطنات غير قانونية، وامتناع الولايات المتحدة عن استخدام الفيتو ضده.

وقال نتنياهو، خلال اجتماع انتخابي في مستوطنة "معاليه أدوميم" أمس، السبت، إنه "كان يفترض أن يمر خلال 10 أيام قرار آخر، ينطوي على مطالب وخطير على مستقبل دولة إسرائيل وسيطرتنا على دولة إسرائيل في المستقبل".

وأضاف نتنياهو أنه "تحدثت حينذاك مع صديقي، زعيم إحدى الدول العظمى (المقصود بوتين، وفقا لموقع "يديعوت أحرونوت" الإلكتروني) التي لديها حق الفيتو في مجلس الأمن، وهو زعيم تربطني به علاقة قوية جدا، وقد لجم ذلك (القرار)".

وتابع نتنياهو خطابه الانتخابي قائلا لمؤيديه إنه "عل سمعتم ما قلته الآن؟ هل فهمتم هذا؟ لقد لجمت بجسدي، بعقلي، بقلبي، طوال 11 عاما، هجمات رهيبة في البلاد والخارج ضدي وضد عائلتي، وصمدت في وجه ضغوط لم يصمد أمامها أي رئيس حكومة، بالأفعال وبطرق وخطوات لم بنفذها أي رئيس حكومة، والحمد لله نجحت في ذلك".

وأشار موقع "يديعوت أحرونوت" إلى أن نتنياهو لم يدلي بأقواله حول تهديد بوتين لإدارة أوباما مصادفة، وإنما جاءت بعد انتهاء إجراءات التحقيق في قضيتي "روسيا غيت" و"أوكرانيا غيت"، ومحاولة الإطاحة بالرئيس الأميركي، دونالد ترامب.

وحسب الموقع الإلكتروني، فإن مقربين من ترامب، الذي كان حينها يخوض حملته الانتخابية للرئاسة، أجروا اتصالات مع بوتين وطلبوا منه أن يستخدم الفيتو ضد القرار الآخر، وأنه كشف نتنياهو ذلك في وقت سابق، لأحرج ترامب وأكد على الاتصالات بين ترامب وبوتين.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص