نتنياهو: "أراضي الوطن في يهودا والسامرة جزء من إسرائيل"

نتنياهو: "أراضي الوطن في يهودا والسامرة جزء من إسرائيل"
نتنياهو خلال اجتماع حكومته، اليوم (أ.ب.)

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في بداية اجتماع حكومته الأسبوعي اليوم، الأحد، إن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، سيعترف "بشكل قاطع" بضم المستوطنات وغور الأردن لإسرائيل، وأن طاقما إسرائيليا سيعمل بدءا من الأسبوع الحالي على توسيع التعاون مع السودان، وهاجم المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، واصفا إياها بأنها "أداة حرب" ضد إسرائيل.

واجتمع نتنياهو في مكتبه مع رؤساء سلطات محلية في منطقة "غلاف غزة"، وقال "إننا نستعد لكافة الاحتمالات، وبضمنها عملية عسكرية واسعة النطاق في قطاع غزة". وأضاف أنه "يصعب قبل الانتخابات التوجه إلى عمل عسكري كبير، لكن إذا لم يكن هناك بديلا فإن هذا سيكون الخيار. وتسوية (تهدئة) أفضل من الحرب وعلينا استنفاد الخطوات".

وشدد نتنياهو في بداية اجتماع حكومته على أنه في إطار تطبيق "صفقة القرن"، فإن "صديقي الرئيس ترامب صرح بشكل لا لبس فيه أنه سيعترف بالسيادة الإسرائيلية على غور الأردن وشمال البحر الميت وجميع البلدات اليهودية في يهودا والسامرة والأراضي الواسعة التي تحيط بها. لقد شكلنا فريقا إسرائيليا سيعمل مع الفريق الأميركي على رسم خريطة الأراضي وهذا العمل قد بدأ وهو في خضمه".

وأضاف أنه "عينت لهذا الفريق كل من الوزير ياريف ليفين ورئيس هيئة الأمن القومي، مئير بن شبات، ومدير عام مكتبي، رونين بيريتس، وسيساعدهم السفير الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة، رون ديرمر. هذا الفريق سيعمل بشكل وطيد مع قيادات الاستيطان والجهات الأمنية من أجل إكمال العمل سريعا. كما سيعمل معنا الطرف الأميركي وسننهي العمل في السرعة الممكنة. ونحول أراضي الوطن في يهودا والسامرة إلى جزء من دولة إسرائيل إلى الأبد".

وتطرق نتنياهو إلى لقائه مع رئيس المجلس السيادي في السودان، عبد الفتاح البرهان، في أوغندا، وقال إنه إثر "اللقاء التاريخي الذي عقدته مع رئيس مجلس السيادة السوداني سيلتئم هذا الأسبوع فريق إسرائيلي سيعمل على بلورة خطة لتوسيع رقعة التعاون بين البلدين. هذا ما اتفقت عليه مع الرئيس السوداني، والغاية من ذلك هي التوصل في نهاية المطاف إلى إحلال التطبيع وإلى إقامة علاقات دبلوماسية بين إسرائيل والسودان. أوعزت لهيئة الأمن القومي بقيادة هذه الخطوة التاريخية بالتعاون مع جميع الجهات الأمنية والمدنية الإسرائيلية".

وتابع "نحن في أوج عملية تطبيع مع عدد كبير جدا من الدول العربية والإسلامية. أنتم ترون جزءا صغيرا منها فقط، فهذا هو رأس الكتلة الجليدية التي يظهر فوق سطح الماء. وتحت سطح الماء هناك عمليات كثيرة تغير وجه الشرق الأوسط وتضع إسرائيل في مكانة الدولة العظمى إقليميا وعالميا. هذه هي ثمار سياستنا. نرعى قوة إسرائيل فيقيمون التحالفات والعلاقات مع دول قوية وإسرائيل هي دولة قوية".

وأضاف نتنياهو أن إسرائيل توجه تحديات "وأحدها هو المحكمة الدولية في لاهاي، التي تحولت منذ فترة إلى أداة سياسية في الحرب على إسرائيل. والآن تحاول تلك المحكمة تحويل واقع حقيقة وجودنا في وطننا إلى جريمة حرب. نحن نكافح ذلك وإلى جانبنا تقف دول صديقة كثيرة. فأود أن أرحب بألمانيا وأستراليا والنمسا والبرازيل والتشيك والمجر وأوغندا، التي انضمت إلى الولايات المتحدة في وقوفها الحازم إلى جانب إسرائيل".