رغم التصعيد: الاحتلال يبقي معابر غزة مفتوحة

رغم التصعيد: الاحتلال يبقي معابر غزة مفتوحة
(أ ب)

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، أنه سيتم الإبقاء على المعابر مع قطاع غزة مفتوحة، كما سيتم الإبقاء على آلاف التصاريح لدخول البلاد والتي منحت لفلسطينيين من القطاع، فيمل لم يتم تقليص مساحة الصيد في بحر غزة.

وتأتي هذه الإجراءات لسلطات الاحتلال ذلك على الرغم من التصعيد العسكري المتواصل وشن سلسلة من الغارات على غزة، وإطلاق عشرات القذائف الصاروخية من القطاع إلى جنوبي البلاد.

ووسط التصعيد، وبعد توقف دام أكثر من أسبوعين تم صباح اليوم الإثنين، استئناف إدخال الفواكه للقطاع عبر معبر كرم أبو سالم.

ورجحت القناة 12 الإسرائيلية، أن عدم إغلاق المعابر والإبقاء على التصاريح وعدم تقليص مساحة الصيد، يأتي من أجل الإبقاء على قناة اتصالات مفتوحة مع حركة حماس.

ووفقا للقناة، فإن تقديرات الأجهزة الأمنية الإسرائيلية ترجح أنه في حال تم الحفاظ على الهدوء خلال ساعات النهار، فإن جولة التصعيد ستنتهي.

وعلى الرغم من هذا الإعلان، إلا أنه في الجانب الفلسطيني أكدوا أنهم تلقوا بلاغا من ما يسمى "الإدارة المدنية" على إغلاق بشكل موقت لمعبر بين حانون "إيرز"، دون أن يعلن عن أي إجراءات بشأن التصاريح المتعلقة بالدخول من القطاع إلى البلاد.

وفي ظل التصعيد والعدوان العسكري على قطاع غزة، أعلنت قيادة الجبهة الدراسية عن تعطيل الدراسة في مستوطنات "غلاف غزة"، وإغلاق العديد من الطرقات في المنطقة، إلى جانب تعطيل حركة القطارات في الجنوب، وتحديدا المسار بين سديروت وعسقلان.

ومنذ صباح أمس الأحد، يعيش القطاع حالة من التوتر والتصعيد، حيث شن طيران الاحتلال سلسلة غارات على أهداف للمقاومة في القطاع.

ويأتي هذا التصعيد، عقب إقدام جيش الاحتلال على قتل الشهيد محمد الناعم من سرايا القدس، الجناح العسكري، لحركة الجهاد الإسلامي، والتنكيل بجثمانه بجرافة عسكرية واحتجازها، فيما ردت المقاومة بإطلاق عشرات القذائف الصاروخية على مستوطنات "غلاف غزة" وبلدات في الجنوب.

وإلى جانب العدوان العسكري على غزة، شن الطيران الحربي الإسرائيلي الليلة الماضية سلسلة غارات على موقع للجهاد الإسلامي قرب العاصمة السورية دمشق، حيث أسفرت الغارات عن مقتل 6 أشخاص بينهم العنصران اللذان أعلنت سرايا القدس مقتلهما، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"