استطلاع: تعادل الليكود و"كاحول لافان" وتفوق معسكر نتنياهو

استطلاع: تعادل الليكود و"كاحول لافان" وتفوق معسكر نتنياهو
لافتات انتخابية لنتنياهو وغانتس في مديننة بني براك، الأحد الماضي (أ.ب.)

توقع استطلاع نُشر اليوم، الأربعاء، قبل خمسة أيام من انتخابات الكنيست، تعادل حزب الليكود وكتلة "كاحول لافان"، بحصول كل منهما على 34 مقعدا في الكنيست، وأن يتفوق معسكر زعيم الليكود ورئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، على معسكر رئيس "كاحول لافان"، بين غانتس، بحصوله على 57 مقعدا مقابل 43، ما يعني عدم وجود أغلبية 61 مقعدا تمكن أحد المعسكرين من تشكيل حكومة جديدة.

إلا أن هذا الاستطلاع أيضا، الذي نشره موقع "واللا" الإلكتروني، يظهر ارتفاع قوة الليكود قياسا بالاستطلاعات التي نُشرت في الأشهر الأخيرة وحتى قبل عشرة أيام، عندما كانت "كاحول لافان" تحصل على أكقر من 35 مقعدا فيما لم يتجاوز الليكود الـ33 مقعدا في أفضل الأحوال.

وحسب الاستطلاع، فإنه إضافة إلى 34 مقعدا لليكود، يحصل كل من حزب شاس وكتلة "يهدوت هتوراة" الحريديان على 8 مقاعد، وتحالف أحزاب اليمين المتطرف "إلى اليمين" على 7 مقاعد.

في المقابل، تحصل "كاحول لافان" على 34 مقعدا، وتحالف "العمل – غيشر – ميرتس" على 9 مقاعد. وتبقى قوة القائمة المشتركة ثابتة، عند 13 مقعدا، وحزب "يسرائيل بيتينو" برئاسة أفيغدور ليبرمان 7 مقاعد.

ويظهر الاستطلاع أنه فيما يحتاج معسكر نتنياهو إلى 4 مقاعد كي يتمكن من تشكيل حكومة، فإن غانتس لن يتمكن من تشكيل حكومة، حتى لو انضم إليه ليبرمان، وعندها ستصبح قوته 50 مقعدا، وذلك بعدما أعلنت القائمة المشتركة أنها لن تدعم هذا المعسكر خاصة في حال وجود ليبرمان فيه. وفي حال كانت نتائج الانتخابات مطابقة أو قريبة من نتائج هذا الاستطلاع، فهذا يعني استمرار الأزمة السياسية الإسرائيلية الحالية، وربما يقود ذلك إلى جولة انتخابية رابعة.

وقال 70% من المشاركين في الاستطلاع إنهم يعتزمون التصويت يوم الإثنين المقبل. وأكد 73% من ناخبين معسكر غانتس والقائمة المشتركة أنهم يعتزمون التصويت، مقابل 68% من ناخبي اليمين والحريديين.

ورأى 83% أن التخوف من فيروس كورونا المستجد لن يؤثر على قرارهم بالوصول إلى صندوق الاقتراع، بينما قال 9% إنه يؤثر.

وفي أعقاب جولة التصعيد الأخيرة بين إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، قال 54% من المستطلعين إنهم غير راضين من سياسة نتنياهو تجاه غزة، بينما قال 40% إنهم راضون من سياسته.

وقال 58% من ناخبي اليمين و16% من ناخبي ما يسمى بمعسكر "الوسط – يسار" إنهم راضون من أداء نتنياهو، بينما قال 39% من ناخبي اليمين و77% من ناخبي المعسكر الآخر إنهم غير راضين من أدائه.