إسرائيل تعلن عن إصابة ثالثة بفيروس كورونا

إسرائيل تعلن عن إصابة ثالثة بفيروس كورونا
الساحة الرئيسية في مدينة ميلانو خالية من السياح (أ ب)

أعلنت السلطات الإسرائيلية، الخميس، تسجيل ثالث إصابة بفيروس كورونا المستجدّ لدى إسرائيلي عاد قبل أيام من إيطاليا، فيما نصحت الحكومة المواطنين تجنّب السفر إلى الخارج خشية تفشي الفيروس.

أعلن وزير الداخلية الإسرائيلي، أرييه درعي، صباح اليوم الخميس، أنه سيوقع على قرار يقضي بمنع الأجانب القادمين من إيطاليا إلى البلاد. وذلك في ظل ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في إيطاليا حيث بلغت حصيلة الوفيات 13 حالة من أصل 400 إصابة.

وفي بيان صدر عنها، ذكرت طالبت وزارة الصحة الإسرائيلية جميع العائدين من إيطاليا على متن الرحلة Iy 382 والتي وصلت إلى البلاد في الثالث والعشرين من شباط/ فبراير الجاري، للخضوع للحجر الصحي الذاتي لفترة 14 يوما، وإبلاغ وزارة الصحة.

وألغت شركة "إل عال" الإسرائيلية للطيران، جميع رحلاتها من وإلى إيطاليا وتايلاند حتى إشعار آخر.

وقال مدير عام وزارة الصحة موشيه بار سيمان طوف، خلال مؤتمر صحافي "تم تشخيص حالة رجل مريض بفيروس الكورونا المستجد، وصل من شمال إيطاليا إلى إسرائيل قبل أربعة أيام".

ويخضع المصاب الثالث للحجر الصحي في مستشفى شيبا. وأضاف سيمان طوف "قام (المصاب) بالاتصال بإسعاف نجمة داود الحمراء لفحصه وتقوم وزارة الصحة الآن بالاتصال بالأشخاص الذين التقوه للبقاء في المنزل. ومطلوب من كل شخص عاد من إيطاليا في الأسبوعين الماضيين البقاء معزولا".

وأكد درعي فرض الحجر الصحي القسري على جميع المواطنين العائدين من إيطاليا لمدة 14 يوما من لحظة عودتهم للبلاد. كما أضاف درعي إيطاليا إلى قائمة الدول التي يمنع المسافرون منها من الدخول إلى إسرائيل وهي اليابان وكوريا الجنوبية وماكاو وتايلاند وسنغافورة وهونغ كونغ.

من جهتها، قالت رئيسة قسم الصحة العامة "إنه فيروس جديد، نتعلم أشياء جديدة كل يوم، إسرائيل بلد صغير ولدينا وسائل باختيار الإجراءات ، لا تستطيع دول أخرى القيام بها".

وكانت وزارة الصحة الإسرائيلية قد أوضحت أنها ستشرع بتطبيق هذه الإجراءات في الأول من آذار/ مارس المقبل، وذلك "لإتاحة المجال للإيطاليين المتواجدين في البلاد للمغادرة بطريقة منظمة". ولاحقًا، أعلنت الوزارة عن تعديل الإجراءات بحيث يفرض الحجر الصحي منزليًا على القادمين من إيطاليا فور وصولهم إلى البلاد.

كما أوضحت الوزارة فحص نحو 1000 حالة مع وجود نحو 1500 شخص في حجر صحي وذلك فور عودتهم من رحلات في مناطق تشهد انتشار الفيروس، أو لتواجدهم في الأماكن التي زارها وفد كوري جنوبي زار البلاد بداية الشهر الجاري وتم تشخيص إصابة 19 من أعضائه بالإصابة بالفيروس.

وأفادت وزارة الصحة بأنها تستعد "لخطة علاجية في المستشفى لجميع السيناريوهات المستقبلية". وأضافت الوزارة أنها ستقيم لاحقًا "أين سيتم نقل المزيد من المرضى إلى المستشفى بما يتناسب مع شدة المرض، مع أخذ عمر المصاب وتفاصيل أخرى بالحسبان".

وكانت إسرائيل قد سجّلت إصابتين مؤكّدتين بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع العدد الرسمي للمصابين في إسرائيل بالمرض. كما حضّت في تعميم نشر في وقت متأخر من ليل الأربعاء، على "عدم التوجّه إلى إيطاليا".

ونصحت الحكومة الإسرائيلية المواطنين بتجنّب السفر إلى الخارج بهدف تجنب من تفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد، وهي الدولة الأولى في العالم التي تنصح مواطنيها بعدم السفر للخارج بسبب كورونا.

وأكدت الوزارة وجود "احتمال كبير أن يكون المرض قد تفشى في دول أوروبية أخرى وفي أنحاء أخرى من العالم، لذا تحضّ وزارة الصحّة المواطنين على إعادة النظر في سفرهم إلى الخارج".

ونصحت الوزارة الإسرائيليين بـ"ضرورة تجنّب" المشاركة في "مؤتمرات دولية" والسفر للمشاركة في "فاعليات دينية يجتمع فيها أشخاص من مختلف الدول"، وذلك إعلان تصدّر ليلاً عناوين المواقع الإخبارية الإسرائيلي.

ولم تشر السلطات إلى أيّ مناسبة محددة، إلا أن التدبير يمكن أن يطبق نظريًا على المواطنين العرب الذين قد يرغبون بالتوجّه إلى مكّة لأداء العمرة أو الحجّ، علمًا بأنّ السعودية علّقت فجر الخميس دخول المعتمرين بهدف منع الوباء من الوصول إلى المملكة.

ويثير بث "أخبار مضلّلة" حول فيروس كورونا المخاوف من انخفاض نسبة المشاركة في انتخابات الكنيست الـ23 المقرّرة في 2 آذار/مارس، وفق ما أعلنت الحكومة هذا الأسبوع.