مصلحة السجون تدرس وقف زيارات الأسرى بسبب "كورونا"

مصلحة السجون تدرس وقف زيارات الأسرى بسبب "كورونا"
(أ.ب)

تدرس مصلحة السجون الإسرائيلية إمكانية إلغاء الزيارات العائلية للأسرى وللسجناء الجنائيين، وذلك منعا لانتشار فيروس كورونا المستجد، علما أنه سجلت في البلاد 15 حالة إصابة بالفيروس.

وأفادت صحيفة "معاريف" بأن إدارة مصلحة السجون تبحث إمكانية إلغاء الزيارات العائلية للسجناء والأسرى في مختلف السجون في البلاد، وذلك خشية من انتشار الفيروس داخل السجون.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مطلع في مصلحة السجون قوله "نواصل المباحثات والتشاور حول منع الزيارات، لكن لم يتخذ القرار النهائي حتى الآن".

ويأتي ذلك، فيما أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، مساء الثلاثاء، تسجيل ثلاث إصابات جديدة بالفيروس ما يرفع عدد المصابين في البلاد إلى 15.

ووفقا للوزارة فإن المصابين الثلاث حالتهم طفيفة ويتواجدون في الحجر الصحي، وأحد المصابين هو شخص عائد من إيطاليا في 29 شباط/فبراير.

كما تدرس وزارة الصحة وضع الولايات المتحدة على قائمة الدول التي يتم خضع العائدين منها للحجر الصحي خوفا من تفشي فيروس كورونا.

وضمن الإجراءات الوقائية، تم في مستشفى رمبام في حيفا استكمال التحضيرات لقسم خاص ومعزول، وذلك بغرض استيعاب من يشخص إصابتهم بفيروس كورونا، وكذلك تخصيص القسم للحجر الصحي للمصابين بالفيروس، وكذلك للعلاج.

وفي سياق متصل، ذكرت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية "كان"، أن عددا من الجنود الذي كانوا على صلة بالمجندة المصابة بفيروس كورونا تم إخضاعهم للحجر الصحي المنزل.

وأشارت إلى أن 334 جنديا بالجيش الإسرائيلي يخضعون الآن للحجر الصحي، غالبيتهم كانوا يقضون إجازات خاصة في الخارج.

يذكر أن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، اجتمع بقائد شعبة العمليات في الجيش الإسرائيلي، اللواء أهارون حليفا، على الرغم من أن الأخير يخضع للحجر الصحي المنزلي بعد عودته من رحلة إلى إيطاليا للتأكد من عدم إصابته بفيروس كورونا.