حكومة وحدة على بعد توقيع

حكومة وحدة على بعد توقيع
(أ ب)

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إن حزبه (الليكود) توصل إلى اتفاق ائتلافي مع قائمة "كاحول لافان" لم يتم التوقيع عليه بعد، فيما شدد على أنه يرفض إلغاء تعطيل الكنيست وانتخاب رئيس جديد للبرلمان الإسرائيلي، وهدد بوقف المفاوضات إذا ما أصروا في "كاحول لافان" على ذلك.

جاءت تصريحات نتنياهو في مقابلتين منفصلتين أجراهما مساء اليوم، السبت، مع القناتين 12 و13 في التلفزيون الإسرائيلي، أكد خلالها أنه اتفق على تشكيل حكومة وحدة لمدة ثلاثة سنوات بموجب اتفاق تناوب مع بيني غانتس على رئاسة الحكومة.

وأوضح نتنياهو أن الاتفاق ينص على أن يبقى رئيسا للحكومة لمدة عام ونصف، ثم يحل غانتس مكانه للفترة مماثلة، فيما تعهد نتنياهو مغادرة المنصب في الموعد الذي سيتم التوافق عليه مع "كاحول لافان"، ورجّح أن يتم ذلك في أيلول/ سبتمبر 2021.

وبحسب نتنياهو، فإن الاتفاق مع "كاحول لافان" ينص على احتفاظ الليكود بوزارة المالية، فيما يعيّن وزير القضاء بالتوافق أو بموجب اتفاق تناوب بين الوزير ونائب الوزير، وأكد أن الحزبين الكبيرين سيحصلان على نفس عدد الحقائب الوزارية وكما يتقاسم الحزبان الكبيران رئاسة لجان الكنيست.

وحول حقيقة نيته حول تنفيذ اتفاق التناوب مع غانتس، قال نتنياهو: "سأخلي مكاني في التاريخ المتفق عليه لن يكون هناك حيل وألاعيب"، وعن تأجيل محاكمته، ادعى نتنياهو أن "المحاكم تعمل بشكل مستقل. سأفعل بالضبط ما يأمرني به الجهاز القضائي. ستكون هناك محاكمة - وسأحضر، وسأدحض الادعاءات ضدي بسهولة تامة". كما تعهد نتنياهو بعدم الترشح لرئاسة الدولة مع تقاعد رؤوفين ريفلين العام المقبل.

وجدد نتنياهو مهاجمة الرجل الثاني في "كاحول لافان"، يائير لبيد، معتبرًا أن الأخير هو العائق أمام تشكيل حكومة وحدة، وقال: "بسبب لبيد لن يكون هناك حكومة وحدة"، وأضاف "غانتس يقول إن إسرائيل قبل كل شيء، لبيد يرفض ذلك"، وخلال حديثه، وصف نتنياهو لبيد بـ"المجنون".

وفي معرض حديثه عن تشكيل الحكومة، هاجم نتنياهو النواب العرب ووصفهم بـ"داعمي الإرهاب"، وأصدر تصريحات عنصرية حرض من خلالها على القائمة المشتركة، وقال: "إذا أراد غانتس أن يكون مسؤولا فعليه أن يقرر وأن ينضم لحكومة وحدة، ولينضم لبيد كذلك، وحزب العمل، فليشارك الجميع في الحكومة باستثناء القائمة المشتركة. كلمة واحدة".

وحول محاولة "كاحول لافان" بالسيطرة على الكنيست عبر تشكيل اللجنة المنظمة والدعوة إلى انتخاب رئيس جديد للكنيست ليحل محل يولي إدلشتاين (الليكود)، قال نتنياهو: "إنها محاولة للسيطرة تتناقض مع جميع المعايير".

وأضاف نتنياهو "فكرتهم (في "كاحول لافان") هي تعيين رئيس للكنيست وسن تشريعات تمنعني من الترشح لمنصب رئيس الحكومة، هذه قوانين إيرانية مجنونة"؛ وشدد نتنياهو على أن الجهود المستمرة للإطاحة بإدلشتاين ستنسف إمكانية تشكيل حكومة وحدة. وأوضح "إذا كنت رئيسا للحكومة أولا، فأنا أحتاج إلى رئيس الكنيست ووزير المالية".

وفي رده على تصريحات نتنياهو، قال لبيد في بيان مقتضب صدر عنه: "من يريد تشكيل حكومة وحدة لا يهدد ويضع مهلة في وسائل الإعلام، ولا يستخدم التسريبات وبالتأكيد لا يضر بالديمقراطية والمواطنين ولا يعطل عمل لكنيست".

وأضاف "في خضم أزمة وطنية (في إشارة إلى كورونا)، يجلس رئيس الحكومة على شاشة التلفزيون ويكذب وينكر باستمرار. تهديدات نتنياهو الكاذبة لا تفزعنا، ولا الاتفاق الذي ليس له أصل. في الأسبوع المقبل، سيتم انتخاب رئيس جديد للكنيست وسندير البرلمان لمحاربة كورونا لصالح المواطنين. هذا هو الشيء الوحيد المهم الآن".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص