الصحة الإسرائيلية: 4831 إصابة بكورونا و18 حالة وفاة

الصحة الإسرائيلية: 4831 إصابة بكورونا و18 حالة وفاة
ارتفاع متواصل بالإصابات بالفيروس بالبلاد (وزارة الصحة)

أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية بعد ظهر اليوم، الثلاثاء، عن وفاة مسنة (90 عاما) من جراء إصابتها بفيروس كورونا، وترقد في مستشفى "كابلان" في مدينة رحوفوت، وكانت تعاني من أمراض مزمنة. وبذلك ارتفع عدد الوفيات بالفيروس في إسرائيل إلى 18. وهذه ثالث حالة وفاة بالفيروس اليوم، حيث توفيت امرأتان، 49 عاما و50 عاما، صباح اليوم.

قال مدير معهد البحوث البيولوجية، البروفيسور شموئيل شبيرا، خلال محادثة مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم، إنه طرأ تقدم ملموس في تخطيط اللقاح المسبق المضاد لفيروس كورونا، وأضاف أنه تجرى حاليا الاستعدادات لبدء اختباره على الحيوانات.

وصباح اليوم، أفادت الوزارة بأن عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد في البلاد بلغ لغاية اليوم 4831 إصابة بينها 69 إصابة بحالة خطيرة جدا.

ووفقا للمعطيات، فإن 2580 من المصابين يعانون من إصابات طفيفة ويتواجدون في المنازل، بينما 619 مصابا يخضعون للعلاج في الفنادق، فيما بلغ عدد من يخضع للعلاج في المستشفيات 879 مصابا، بينهم 95 بحالة متوسطة و83 بحالة خطيرة و69 حالة يحصلون على تنفس اصطناعي، فيما بلغ الذين تعافوا من المرض 169.

وأفادت وزارة الصحة بتسجيل وفيتين بسبب الفيروس، صباح اليوم، إذ أعلن في مستشفى صرفند "أساف هروفيع" عن وفاة امرأة (49 عاما) من اللد، أدخلت للعلاج بالمستشفى يوم الخميس الماضي، علما أنها كانت تعاني من أمراض مزمنة.

يذكر أن تمار بيرتس من سكان اللد التي توفيت صباح اليوم من جراء إصابتها بالفيروس، كانت قد أنجبت توأما يبلغا من العمر 4 سنوات، وتوفي والدهما بعد إنجابهما.

وبلغ عدد المصابين بفيروس كورونا في اللد 34، وفي القدس 568.

كما أعلن في مستشفى "شيبا" في رمات غان عن وفاة امرأة (50 عاما)، بعد أن أصيبت بالفيروس، إذ أخضعت للعلاج لمدة 10 أيام، لكن تدهور وضعها الصحي وأقر الطاقم الطبي وفاتها.

ويأتي الإعلان عن الارتفاع في الإصابات والوفيات بعد ساعات من مصادقة الحكومة على تعليمات الإغلاق الجزئي الجديدة التي أصدرها في وقت سابق رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، بغرض الحد من انتشار فيروس كورونا، على أن تدخل التعليمات حيز التنفيذ صباح يوم غد الأربعاء.

وزير الصحة يوصي بعزل بني براك بسبب كورونا

إلى ذلك، تفحص وزارة الصحة وبالتنسيق مع سلطات إنفاذ القانون تشديد الإجراءات ومضاعفة الرقابة في التجمعات السكنية التي يقطنها اليهود الحريديين، فيما دعا الوزير يعقوب ليتسمان إلى فرض الإغلاق وعزل بلدة بني براك بسبب تفشي الوباء بين سكان المدينة.

وأوصى ليتسمان الحكومة بفرض الإغلاق والعزل على بني براك، لافتا إلى أن ما يحدث في المدينة كارثي بسبب تفشي الفيروس، إذ أشارت المعطيات إلى أن كل شخص ثالث من المدينة يتم إخضاعه للفحوصات تؤكد النتائج إصابته بالفيروس.

وطالب الوزير جميع صناديق المرضى في بني براك بالعمل على تعميق الوعي بين السكان الحريديين، وحثهم على إجراء الفحوصات لاكتشاف الفيروس.

وفي سياق انتشار الفيروس في صفوف الحريديين، أظهرت معطيات حصل عليها الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت"، أن عدد الإصابات بالفيروس في مدينة بني براك يقترب من عددها في القدس.

وأشارت المعطيات إلى تسجيل 505 إصابة بالفيروس في بني براك، بينما في القدس سجلت 568 إصابة، علما أن القدس أكثر بـ5 أضعاف من بني براك من ناحية التعداد السكاني.

كما أظهرت المعطيات أن 33% ممن أخضعوا للفحوصات من سكان بني براك شخصوا بإصابتهم بالفيروس، بينما في القدس كانت النسبة 10%، وفي تل أبيب توقفت عند 6%.

اقرأ/ي أيضًا | تقييدات مشددة منذ الأربعاء: الحكومة تصادق على الإغلاق الجزئي للحد من كورونا

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"