ارتفاع نسبة البطالة في إسرائيل إلى 24.6%

ارتفاع نسبة البطالة في إسرائيل إلى 24.6%
افراد شرطة إسرائيليون يفرضون إغلاق متاجر ومنع الحركة في بني براك، اليوم (أ.ب.)

تسجل في مصلحة التشغيل الإسرائيلية منذ مساء أمس وحتى صباح اليوم، الخميس، 7,290 طالب عمل جديد، من أجل الحصول على مخصصات بطالة، لترتفع نسبة البطالة إلى 24.6%. وتسجل خلال يوم أمس 25,380 طالب عمل جديد، بينما كان عدد المتسجلين أول من أمس 32,137 شخصا.

وتسجل منذ بداية شهر آذار/مارس الفائت، بعدما بدأت تصدر قرارات عن الحكومة تقضي بتقييد الحركة لمواجهة انتشار فيروس كورونا، 866,907 أشخاص من أجل الحصول على مخصصات البطالة. 89.3% أخرجوا إلى إجازة بدون راتب، و6.6% تم فصلهم من العمل. وبلغ إجمالي العاطلين عن العمل 1,024,758، ويشكلون ربع العاملين الأجيرين في البلاد.

يشار إلى أن نسبة البطالة في بداية شهر آذار/مارس كانت 3.9%. وارتفع الآن أكثر من ثماني مرات. وتبين من المعطيات أن 9% من المتسجلين للحصول على مخصصات البطالة في اليومين الأخيرين من الشهر الماضي تم فصلهم من العمل، بينما كانت هذه النسبة 5% في الأسبوعين الأولين من الشهر الماضي. وقد يكون سبب ذلك إعلان مصالح تجارية عن إفلاسها. وقد أشار مدير هام مؤسسة التأمين الوطني، مئير شبيغلر، إلى الظاهرة أمس.

وفي هذا السياق، يعتبر يوم 19 آذار/مارس الماضي "يوما أسود"، حيث تسجل فيه 127,464 طالب عمل جديد. لكن هذا العدد لا يعكس إخراج عاملين إلى إجازة بدون راتب حينها، وإنما بتحسين عمل موقع المصلحة الإلكتروني.

يضاف إلى ذلك، أن 46% من العاطلين الجدد عن العمل هم شبان دون سن 35 عاما، ويسود تخوف من أن معظم العاطلين الجدد عن العمل بين الشبان لن يعودوا إلى أعمالهم بعد انتخاء أزمة كورونا، مثلما هو حاصل في قسم من الدول الأوروبية.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"