تقرير: التوصل إلى اتفاق ائتلافي بين الليكود و"كاحول لافان"

تقرير: التوصل إلى اتفاق ائتلافي بين الليكود و"كاحول لافان"
(أرشيفية - رويترز)

ذكر تقرير صحافي أن المفاوضات التي عُقدت بين الليكود و"كاحول لافان" خلال الليلة الماضية، أفضت إلى حل معظم المسائل الخلافية العالقة والتوصل إلى صيغة اتفاق ائتلافي، وسط ترجيحات بأن يتم توقيع الاتفاق خلال ساعات المقبلة من مساء اليوم، الخميس، على أن يتم تنصيب الحكومة قبل عطلة عيد الفصح اليهودي، يوم الإثنين المقبل.

وفي تصريحات لإذاعة الجيش الإسرائيلي (غاليي تساهل)، قال عضو الكنيست عن "كاحول لافان" حيلي طروبر، أن التوقيع على اتفاق ائتلافي بات وشيكًا، وأنه تم التوصل إلى تفاهمات حول الخلافات المتعلقة بتوزيع الحقائب البرلمانية.

بدروها، لفتت القناة 12 إلى أن الطرفين اتفقا على تعيين آفي نيسنكورين وزيرًا للقضاء، في حين سيتم تعيين عضو الكنيست عن الليكود، ميري ريغيف، في منصب وزيرة الأمن الداخلي الإسرائيلي، وتعيين عضو كنيست عن "كاحول لافان" وزيرًا للثقافة والرياضة.

وتركزت الخلافات التي ظهرت خلال المفاوضات على ثلاث قضايا رئيسية: هوية رئيس الكنيست المقبل، هوية وزير القضاء المقبل، ومسألة فرض السيادة الإسرائيلية على مناطق في الضفة الغربية المحتلة، بموجب "صفقة القرن" الأميركية المزعومة.

والحلول المطروحة للتجاوز المسائل الخلافية وتشكيل حكومة وحدة صهيونية تتمثل بتعيين الوزير ياريف لفين رئيسا للكنيست، فيما يحظى يولي إدلشتاين بوزارة التعليم في حال عدم انضمام "يمينا" إلى الحكومة؛ وفي ما يتعلق بوزارتي القضاء الأمن الداخلي فسيتم تعيين الوزير من المعسكر ونائبه من المعسكر الآخر، على أن يتم اتخاذ القرارات المتعلقة بالمسائل المهمة بالتوافق بين الطرفين.

وتجددت المفاوضات بين الطرفين الليلة الماضية بعد أن توقفت لأيام. واستهلها الليكود بالمطالبة بإنشاء مقر إقامة لنائب رئيس الحكومة الإسرائيلية على نفقة الدولة، وأضافوا بندا يحمل هذا الشرط على مسودة الاتفاق. وبعد أن أثار ذلك ردود فعل غاضبة، زعموا في الليكود أن ذلك تم بناء على طلب من "كاحول لافان"، فيما أكدت الأخيرة أن غانتس سيستمر في الإقامة في منزله حتى توليه منصب رئيس الحكومة بموجب اتفاق التناوب.

وتقضي التفاهمات حول تشكيل الحكومة بوجود 30 وزيرا على الأقل، بينهم 15 من كتلة اليمين، الأمر الذي سيمنع تعيين أعضاء كنيست من تحالف أحزاب اليمين المتطرف "يمينا" في حقائب هامة. وحاول رئيس هذا التحالف، نفتالي بينيت، استيضاح وضع تحالفه في الحكومة الآخذة بالتشكل، خلال محادثة هاتفية أجراها مع نتنياهو، لكنه لم يحصل على إجابة شافية. وقال حزب الليكود إن نتنياهو لم يقرر بعد ما إذا سيكون "يمينا" جزءا من الحكومة.

وكان غانتس قد طالب في البداية حصول حزبه على حقيبة الصحة، فيما رفض ليتسمان بشدة بالغة التخلي عن منصبه وهدد بخروج كتلته من الائتلاف. وطالب مسؤولون كبار في المستشفيات بتعيين طبيب كوزير للصحة. لكن غانتس تراجع عن مطلبه بهذا الخصوص ووافق على بقاء ليتسمان في منصبه.

ويتوقع أن يحصل حزب الليكود على 10 حقائب وزارية، وأن يحاول توسيع الحكومة لتشمل 34 وزيرا، رغم الانتقادات لحكومة مضخمة كهذه. كما يتوقع حصول حزب غانتس على حقائب الخارجية، الأمن، القضاء، والاتصالات. وقالت مصادر في حزب غانتس إنه ليس مؤكدا أن هذا الحزب سيصرّ على تولي حقيبة الخارجية وسيطلب حقيبة بديلة.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"