استطلاع: كتلة اليمين بزعامة نتنياهو تحصل على 62 مقعدا

استطلاع: كتلة اليمين بزعامة نتنياهو تحصل على 62 مقعدا
(أرشيفية - أ ف ب)

أظهر استطلاع للرأي العام الإسرائيلي، نُشر مساء اليوم، الأحد، أن كتلة اليمين ستتمكن من الحصول على 62 مقعدًا في انتخابات تجري اليوم، وتشكيل ائتلافي حكومي دون الحاجة إلى انضمام قائمة "كاحول لافان"، التي تحل في المرتبة الثانية متمثلة بحزب "حوسين ليسرائيل" (مناعة لإسرائيل) الذي يخوض الانتخابات المقبلة بالشراكة مع حزب العمل.

ووصلت المفاوضات الائتلافية بين حزبي الليكود، بزعامة رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، و"كاحول لافان"، برئاسة بيني غانتس، إلى طريق مسدود، واتهم "كاحول لافان" نتنياهو بأنه تراجع عن جميع التفاهمات التي تم التوصل إليها، في الأسبوعين الأخيرين، من أجل تشكيل حكومة وحدة.

ووفقًا لنتائج الاستطلاع الذي أجراه مركز "دايركت بولس" الإسرائيلي، فإن الليكود يحصل في انتخابات تجري اليوم، على 40 مقعدا، بينما يحصل حزب "حوسين ليسرائيل" بالشراكة مع العمل على 16 مقعدًا، فيما تحصل القائمة المشتركة على 15 مقعدًا.

وأظهرت نتائج الاستطلاع الذي شمل عينة مكونة من 815 شخصًا، بنسبة خطأ تصل إلى 4.2%، حصول حزب "ييش عتيد" برئاسة يائير لبيد على 14 مقعدًا، بينما يحصل حزب شاس الحريدي على 9 مقاعد، فيما تحصل كتلة "يهدوت هتوراة" الحريدية على 8 مقاعد، كما يحصل يسرائيل بيتينو برئاسة أفيغدور ليبرمان على 8 مقاعد.

ويرتفع تمثيل تحالف أحزاب اليمين المطرف التي تخوض الانتخابات ضمن قائمة "يمينا" (إلى اليمين) برئاسة وزير الأمن الإسرائيلي، نفتالي بينيت، حيث تحصل على 7 مقاعد، في حين يحصل حزب "ميرتس" اليساري الصهيوني على 5 مقاعد.

وبحسب نتائج الاستطلاع، تتمكن قائمة يمينية يقودها عضوا الكنيست يوعاز هندل وتسفي هاوزر من التأرجح فوق نسبة الحسم دون تجاوزه حيث تحصل على 2.85% من أصوات الناخبين، كما يفشل حزب "غيشر" برئاسة أورلي ليفي أبيكاسيس من عبور نسبة الحسم (0.93%)، وكذلك قائمة "عوتسما يهوديت" الكاهانيّة برئاسة إيتمار بن غفير.

وعلى صلة، أصدر حزبي اللكود و"كاحول لافان" بيانا مشترك مساء الأحد، أكدا من خلاله أن المسؤولين في الحزبين سيمتنعون عن الإدلاء بتصريحات صحافية حول المفاوضات الائتلافية، في محاولة لإنجاح فرص "تشكيل حكومة طوارئ وطنية".

جائ ذلك في أعقاب قرار الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، بأنه لن يمدد مهلة تكليفه غانتس بتشكيل حكومة لمدة 14 يوما آخر وإعادة التفويض إلى الكنيست، فيما يطالب حزب الليكود وكتلة اليمين بالإضافة إلى حزب غيشر، بنقل التفويض إلى نتنياهو مع انتهاء مهلة غانتس القانونية، الليلة المقبلة.

إدارة أزمة كورونا

وعبّر 55.8% من المستلطة آراؤهم عن رضاهم عن إدارة نتنياهو لأزمة كورونا، معتبرين أنه يدير الأزمة بمسؤولية وموضوعية، في حين اعتبر 41.8% من الإسرائيليين أن نتنياهو يدير الأزمة بناء على اعتبارات سياسية تخدم مصالحه الشخصية.

ومقارنة مع النتائج التي أظهراها استطلاع سابق للمركز أجري في الـ14 من آذار/ مارس الجاري، فإنه طرأ ارتفاع بنسبة 20% على أولائك الذين يعتقدون أن نتنياهو يدير أزمة كورونا بما يخدم مصالحه الشخصية ووفقا لاعتباراته السياسية (21.1% في آذار/ مارس الماضي).

وعن تعاطي المسؤولين الحكوميين في وزارات الصحة والمالية والأمن والداخلية، تراجع رضى الإسرائيليين عن جميع المسؤولين باستثناء بينيت (46.6% مقرنة بـ29.4% في آذار الماضي)، ووزير الداخلية أرييه درعي (25.8% مقرنة بـ13.4% في آذار الماضي). وحافظ المدير العام لوزارة الصحة، موشيه بار سيمان طوف، على الصدارة، متقدما على نتنياهو، حيث حظي بدعم 57.1% من المستطلعة آراؤهم.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص