"السلطة على استعداد لعقد لقاء مع إسرائيل في موسكو"

"السلطة على استعداد لعقد لقاء مع إسرائيل في موسكو"
آخر لقاء بين عباس ونتنياهو يعود إلى جنازة بيرس (أ ب)

أعلن وزير الخارجية والمغتربين في الحكومة الفلسطينية في رام الله، رياض المالكي، اليوم الإثنين، عن استعداد الجانب الفلسطيني لعقد لقاء مع إسرائيل في العاصمة الروسية، موسكو.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقده المالكي من جنيف، وعبّر من خلاله عن خشيته من تهرب الجانب الإسرائيلي من هذا اللقاء مجددا.

وأضاف: "كانت هناك محاولتان لتنظيم لقاء بين رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، في روسيا، لكن كلتيهما فشلتا، بسبب موقف الجانب الإسرائيلي".

وتابع أنه يشكك في قدوم نتنياهو إلى موسكو، حتى في حال دُعي إلى زيارتها مجددا.

ويأتي تصريح المالكي في وقت يتصاعد فيه الرفض الفلسطيني لاعتزام الحكومة الإسرائيلية ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة.

والمفاوضات متوقفة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي منذ نيسان/ أبريل 2014، لرفض إسرائيل الاستجابة لمطالب فلسطينية.

ومن هذه المطالب وقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والقبول بحدود ما قبل حرب حزيران/ يونيو 1967 أساسا للتفاوض على إقامة دولة فلسطينية.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، قد أبلغ رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية في السلطة الفلسطينيّة، حسين الشيخ، باستعداد بلاده لاستضافة "لقاء شخصي" بين عباس ونتنياهو.

وذكرت وكالة "تاس" الروسيّة، في الـ23 من أيار/ مايو الماضي، أن بوغدانوف شدّد على "راهنيّة" مقترح روسي سابق لعقد اجتماع شخصي بين عباس ونتنياهو في موسكو "دون شروط مسبقة".

غير أن الوكالة اكتفت بذكر أن الشيخ أبلغ بوغدانوف بقرارات عباس الأخيرة بوقف كل أشكال التعاون بين السلطة الفلسطينيّة والاحتلال، دون إيراد الردّ على هذه الدعوة بشكل عيني.

ولم تذكر الوكالة إن دعت روسيا نتنياهو للقاء أم لا.

ونشطت روسيا مؤخرا على الصعيد الدبلوماسي، لعقد اجتماع بين السلطة الفلسطينية والولايات المتحدة في جنيف على مستوى الوزراء، في محاولة لخفض التصعيد في الأراضي الفلسطينيّة، مع نية الاحتلال الإسرائيلي ضم مناطق واسعة في الضفة الغربية في تموز/ يوليو المقبل.

كما ذكر تقرير صحافي أن روسيا تسعى للعب دور الوساطة بين السلطة الفلسطينية وإدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لتجديد العلاقات الثنائية، وذلك عبر عقد اجتماع، رجح التقرير أن يتم خلال الفترة المقبلة في مدينة جنيف السويسرية.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ