وتيرة الإصابة بكورونا تشتد لتصل ذروة نيسان الماضي

وتيرة الإصابة بكورونا تشتد لتصل ذروة نيسان الماضي
من أحد الأسواق في تل أبيب (أ ب)

بيّنت مسودّة تقرير رفعت إلى الحكومة الإسرائيليّة أن وتيرة الإصابة بفيروس كورونا في البلاد اشتدّت لتصل إلى مستويات ذروة نيسان/أبريل الماضي، بحسب ما ذكرت القناة 13، اليوم، السبت.

وأصيب 144 شخصًا بفيروس كورونا في البلاد منذ صباح أمس، الجمعة.

وتظهر معطيات وزارة الصحّة الإسرائيليّة إجراء 16133 فحصًا يوم الجمعة، وهو أعلى عدد فحوصات يومي على الإطلاق في البلاد.

وهذا هو سادس يوم يسجّل فيه عدد إصابات يومي يتجاوز المئة خلال الأيام الثمانية الأخيرة.

ورغم الارتفاع في أعداد المصابين خلال الأيام الأخيرة، إلا أنّ عدد الخاضعين لأجهزة تنفّس صناعي لا زال عند 23، في حين يبلغ عدد الخاضعين للعلاج في المشافي 101.

وأشارت مُعطيات وزارة الصحة إلى أن المُصابين الجدُد بالفيروس الذين تمّ تشخيصهم، يتوزّعون على "عشرات البلدات"، وليسَ على عدد قليل منها، كما كان الحال في الأسابيع الأخيرة، بحسب ما أورد موقع "واينت"، الخميس.

وكانت الحكومة الإسرائيلية، قد قررت عودة حركة القطارات بدءًا من يوم الإثنين المقبل، وذلك بعد أكثر من 70 يومًا على تعطيلها بموجب أنظمة الطوارئ التي أقرتها بدعوى الحد من انتشار الفيروس.

جاء ذلك حسبما أعلنت وزير المواصلات، ميري ريغيف، الخميس، وأوضحت أنه سيتم إلزام المسافرين بارتداء الكمامات الواقية، والمحافظة على مسافة بين الأشخاص؛ على أن يتم قياس حرارة الركاب عن الدخول إلى محطات القطارات.

وضمن قرارات التخفيف التي أقرتها الحكومة على التقييدات التي فرضت إثر تفشّي فيروس كورونا في آذار/مارس الماضي، قررت سمحت وزارة الصحة، بإعادة حركة القطارات في الثامن من حزيران/ يونيو المقبل.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"