تداعيات كورونا: مليون عامل لم يعودوا لسوق العمل الإسرائيلي

تداعيات كورونا: مليون عامل لم يعودوا لسوق العمل الإسرائيلي
1.5 مليون عامل بالبلاد تعطلوا عن العمل بسبب أزمة كورونا (أ.ب)

أظهرت معطيات الدوائر الحكومية الرسمية أن قرابة مليون عامل ومستخدم في البلاد لم يعودوا إلى سوق العمل الإسرائيلي، على الرغم من التسهيلات وتعليق الإغلاقات التي أقرّتها الحكومة بعد الإعلان عن تفشي فيروس كورونا المستجد في منتصف آذار/مارس الماضي.

ووفقا لمعطيات مكاتب التشغيل ومؤسسة التأمين الوطني، فإن 950 ألف عاملٍ ومستخدم خرجوا إلى إجازة غير مدفوعة الأجر خلال أزمة كورونا، لم يعودوا إلى أماكن عملهم، على الرغم من مرور شهر على التسهيلات ورفع إجراءات العزل عن سوق العمل.

وبلغ عدد العمال الذين تغيبوا عن أماكن عملهم طوال أيام الأسبوع بين العمال الذين تبلغ أعمارهم 15 عاما بما فوق 797.6 ألفا، مقارنة بـ 1.5 مليون في نيسان/أبريل. وكان بعضهم غائبا طوال الأسبوع لأسباب تتعلق بفيروس كورونا وبلغ عددهم 684.2 ألفا، مقارنة بـ 1.3 مليون في شهر آذار/مارس الماضي.

بالإضافة إلى ذلك، بلغ عدد العاملين الذي تغيبوا عن أمكان عملهم لجزء من الأسبوع بين الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 15 سنة فأكثر خلال شهر أيار/مايو، 666 ألفا مقارنة بـ 1.011 مليون في الشهر نيسان/أبريل، وكان بعضهم غائبا عن جزء من أيام أسبوع العمل لأسباب تتعلق بفيروس كورونا، حيث بلغ عددهم 265.6 ألف مقارنة بـ252.1 ألف في آذار/مارس.

وبلغت نسبة العمال والموظفين الذين تغيبوا مؤقتا عن العمل طوال الأسبوع أو جزء من الأسبوع من مجمل القوى العاملة في البلاد 37.6% خلال آذار/مارس، مقارنة بـ 64.6% في شهر نيسان/أبريل، و24.5% في أيار/ مايو، بحيث 24.4% تغيبوا عن العمل بسبب فيروس كورونا.

وبالنظر إلى الغياب عن العمل حسب القطاعات، كانت أعلى نسبة من الأشخاص الغائبين عن العمل، من بين جميع العاملين، لأسباب تتعلق بفيروس كورونا في قطاع الضيافة والخدمات الغذائية 64.4%، والفنون، والترفيه وأوقات الفراغ 50.5%، وخدمات أخرى 42.4%، وخدمات المواصلات، والتخزين وخدمات البريد السريع34.9% والتعليم 32.2%، وخدمات الإدارة والدعم 31.2%.

أما من ناحية المهن والغياب عن العمل بسبب كورونا، فقد وجد تصنيف أعلى نسب تغيب في قطاع المبيعات والعاملين في الخدمة 37.1%، والمسؤولين العموميين والعاملين في المكاتب والإرساليات 28.8%، والمهندسين والفنيين والوكلاء والمهنيين28.1%.

كما وجد أن أعلى نسبة ممن تغيبوا عن أمكان عملهم خلال أزمة كورونا كانت الشريحة العمال من الفئة العمرية 65 عاما وما فوق، بحيث غاب حوالي 46.7%، بينما بين الفئات العمرية 60 إلى 64 عاما كانت نسبة التغيب عن أماكن العمل 41.4%، بينما في الفئة العمرية بين 30 إلى 34 عاما بلغت نسبة الغيابات عن العمل 39.4%، وجيل الشباب حتى 29 عاما بلغت نسبة الغياب عن العمل بسبب كورونا 39.2%.

ومع انتشار فيروس كورونا والشروع بإغلاق شامل لسوق العمل في منتصف آذار/مارس المقبل، خرج 241 ألف عامل لعطلة، كما تم فصل 148 ألف شخص عن العمل بسبب التسريح والإغلاقات وتقليصات في أمكان العمل بسبب كورونا.