أشكنازي للوفد الأميركي: خطة ترامب جيدة وتسهم بالانفصال عن الفلسطينيين

أشكنازي للوفد الأميركي: خطة ترامب جيدة وتسهم بالانفصال عن الفلسطينيين
عمال فلسطينيون عند المعابر قبيل التوجه لداخل الخط الأخضر (أ.ب)

قال وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي، إن "خطة ترامب" جيدة وتخلق معادلة جدية ومسؤولة ومتوزانة، التي يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي على الوضع الإقليمي وتسهم بالانفصال عن الفلسطينيين.

وأضاف الوزير الإسرائيلي "يجب السعي لتحريك الخطة وتطبيقها من خلال الاستعانة وجلب أكبر عدد من الشركاء"، لكن بعيدا عن الشركاء الإقليميين، مثل الدول العربية والخليجية، يعتقد أن أشكنازي يهدف إلى الترويج لـ"صفقة القرن" عبر محاولات لجلب السلطة الفلسطينية لتكون شريكة بهذه الخطوة، وفقا لتقديرات الإذاعة الإسرائيلية الرسمية "كان".

وردت تصريحات أشكنازي خلال اللقاء الذي جمعه، مساء الثلاثاء، بالوفد الأميركي، برئاسة آفي بيركوفيتش، مستشار ومبعوث الرئيس دونالد ترامب، الذي يتواجد بالبلاد منذ عدة أيام ويجري مشاورات مع القيادات السياسية والأمنية بشأن خطة الضم في الضفة الغربية.

أشكنازي: يبدو أنه لن يتم الإعلان عن الشروع بالضم اليوم

وفي حديث "لإذاعة الجيش"، قال أشكنازي "لا أعرف ما إذا كان هناك إعلان عن تنتدي خطة الضم اليوم"، مضيفا "يجب أن يسأل رئيس الحكومة نتنياهو عن ذلك. يبدو أنه من غير المحتمل أن يحدث اليوم".

وأوضح وزير الخارجية الإسرائيلي أن خطة الضم بحاجة إلى إجراءات طويلة ووقت لتنفيذها، بحيث يجب القيام بذلك من خلال الحوار دون المس بالاستقرار في المنطقة.

وكان من المقرر الشروع في تنفيذ ضم أجزاء من الضفة ومنطقة الأغوار والمستوطنات، اليوم الأربعاء، الأول من تموز/ي وليو، بحسب الموعد الذي أعلن عنه رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، الذي ألمح عقب لقاء الوفد الأميركي لإمكانية تأجيل تنفيذ الضم.

إلى ذلك، دعا عضو الكنيست عن حزب الليكود، أفي ديختر، نتنياهو عدم تأجيل الضم واتخاذ قرار بـ"فرض السيادة الإسرائيلية "على المستوطنات، قائلا "لا يوجد أي مبرر وسبب يجعل نصف مليون إسرائيلي يعيشون هناك بطريقة مختلفة، كما لو كانت حياتهم في الهواء، لأن الأرض التي يجلسون عليها ليست تحت السيادة الإسرائيلية".

ويعتقد رئيس الشاباك السابق أنه لا يجب الانتظار حتى الحصول على الضوء الأخضر من الإدارة الأميركية للبدء بالضم، قائلا "لو اضطرت دولة إسرائيل إلى الانتظار، لما أعلن عن إقامتها. هناك إجراءات أخرى قامت بها إسرائيل ولا تنتظرها. حان الوقت لضم الضفة الغربية".

وقبيل ساعات من الموعد الذي أعلن عنه نتنياهو لبدء تنفيذ خطة الضم، كشفت الإذاعة الإسرائيلية خرائط الضم الأولية في الضفة الغربية، التي أعدتها حكومة نتنياهو، وتشمل تعديلات على خطة ترامب، بما في ذلك تبادل أراض.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"