متى تدخل القيود الجديدة على قاعات الأفراح إلى حيّز التنفيذ؟

متى تدخل القيود الجديدة على قاعات الأفراح إلى حيّز التنفيذ؟
(فيسبوك)

تعتزم السلطات الإسرائيلية، المصادقة على مزيد من القيود وتشديد الإجراءات التي اتخذتها مؤخرا في محاولة للحد من أثر موجة ثانية لفيروس كورونا المستجد، في اجتماع تعقده لجنة كورونا، يوم غد الأحد.

ومن ضمن الإجراءات التي ستقرها اللجنة البرلمانية لشؤون كورونا في الكنيست، لتدخل حيّز التنفيذ، تقليص عدد الأشخاص الذين يسمح لهم بالتجمهر في قاعات المناسبات والأفراح إلى 50 شخصا.

يأتي ذلك في ظل الارتفاع الذي تشهده البلاد في عدد الإصابات، وتسجيل أرقام قياسية في ما يتعلق بالحالات الخطيرة؛ في الوقت الذي تجاوز فيه عدد المرضى النشِطين بالفيروس حاجز العشرة آلاف إصابة.

وفي هذا السياق، أوضحت رئيسة اللجنة، يفعات ساشا-بيطون، أن القرارات التي تتعلق بقاعات المناسبات والأفراح لن تدخل إلى حيز التنفيذ على الفور، لإتاحة المجال أمام أصحاب القاعات بإلغاء الحجوزات.

ورجت عضو الكنيست ساشا-بيطون أن تدخل التعليمات الجديدة إلى حيّز التنفيذ يعد غد، الإثنين، علما بأن الحكومة كانت قد صادقت على رزمة من القرارات للحد من تجمهر المواطنين في الأماكن المغلقة، على أن لا يتجاوز العدد 20 شخصا.

وتعتزم اللجنة الوزارية لشؤون كورونا المصادقة على الحد من عدد الأشخاص المتواجدين في الحانات والمطاعم ودور العبادة وقاعات الأفراح على ألا يتجاوز العدد 50 شخصا، وذلك بعد مناقشة القرارات في اللجنة البرلمانية يوم غد الأحد.

ويشمل القرارات قاعات الأفراح المفتوحة والمغلقة على حد سواء، غير أن ساشا-بيطون شددت في تصريحات نقلتها القناة 13 الإسرائيلية، أن القرار المتعلق بالقاعات لن يتم تفعيله على نحو فوري، وإنما سيدخل إلى حيز التنفيذ يوم الإثنين.

في المقابل، تدفع وزارة الصحة باتجاه إصدار قرار يمنع المكوث في المطاعم، والاعتماد على خدمة الإرساليات أو إتاحة المجال أمام الزبائن استلام الطلبيات من المطعم والمغادرة، وسط معارضة شديدة من وزارة المالية التي تقترح تشديد الإجراءات عوضا عن ذلك، وإلزام المطاعم بإجراء حجوزات مسبقة لاستقبال الزبائن.

ووفقا للقناة 12، فإن القرارات المتعلقة بالمطاعم وقاعات الأفراح قد تتسبب بخسارة 200 ألف شخص لأماكن عملهم، واعتبرت نقابة أصحاب القاعات أن القرارات الجديدة "تعني إغلاق هذا القطاع تماما"، في ظل الأزمة المالية التي تعصف به منذ بدء الإغلاق في نيسان/ أبريل الماضي، معتبرين أن القرار الجديدة "رصاصة الرحمة" التي ستجهز على القطاع.

وفي ‏بيان مشترك صدر عن مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية ووزارة الصحة، يوم الخميس الماضي، جاء أن القرارات الجديدة منوطة بموافقة اللجنة في الكنيست لتدخل إلى حيز التنفيذ؛ القرارات هي:

  • يسمح بالتجمع لـ50 شخصًا فقط في القاعات، البارات، الملاهي الليلية ودور العبادة.
  • تجمهر في مكان مغلق - حتى 20 شخصًا (دخل حيّز التنفيذ الساعة 08:00 من صباح الجمعة).
  • زيادة فرض تطبيق القانون على التجمهرات في الحيّز العام.
  • دعم مادي آخر للشرائح المتضررة.

وكانت الصحة الإسرائيلية صد أعلنت مساء الأمس، 1008 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد لترتفع الحصيلة الإجمالية للإصابات إلى 28055 بينهم 326 وفيات (حتى الساعة 18:26 من مساء اليوم الجمعة).

ويُعدّ عدد المصابين الـ77 الذين وُصفت إصاباتهم بالخطيرة، هو الأعلى خلال شهرين، كما أن عدد النتائج الإيجابية التي أسفرت عنها الفحوصات اليوم (حاملة للفيروس)، سجّلت ارتفاعا مقارنة بيوم الأمس، وفق معطيات الوزارة.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ