غانتس: ليست كل الاحداث التي تشهدها إيران مرتبطة بإسرائيل

غانتس: ليست كل الاحداث التي تشهدها إيران مرتبطة بإسرائيل
تفجيرات إيران: نتنياهو يلتزم الصمت وغانتس يعقب (أ.ب)

قال وزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس، إنه ليست كل الأحداث التي تشهدها إيران مرتبطة ولها علاقة بإسرائيل، معقبا على الانفجارات الاستثنائية التي شهدتها طهران في الأيام الأخيرة.

وتعتبر تصريحات غانتس أول تعقيب رسمي إسرائيلي على التفجير في مفاعل نطنز النووي الإيراني، وما تناقلته وسائل إعلام بأن التفجيرات جزءا من مساعي إحباط البرنامج النووي الإيراني، والتلميحات بضلوع إسرائيل أو أميركا بالتفجيرات، واتهامات إيرانية بإمكانية أن تكون إسرائيل وراء الهجمات في نطنز.

وردت تصريحات غانتس خلال مقابلة مع "إذاعة الجيش" والإذاعة الإسرائيلية الرسمية "كان"، اليوم الأحد، حيث تطرق خلالها إلى الخلافات بوجهات النظر داخل الائتلاف الحكومي بشأن خطة الضم، والتباين بالمواقف من مشروع ميزانية الدولة، وأزمة كورونا والموجة الثانية للفيروس، والانتقادات التي ما زالت توجه إليه بسبب التوجه لحكومة وحدة وطنية مع بنيامين نتنياهو.

وتطرق غانتس إلى الشبهات التي تنسب إلى إسرائيل وضلوعها في الأحداث في مفاعل نطنز بالقول "يمكن للجميع الاشتباه بنا طوال الوقت، فليس كل حدث يحدث في إيران مرتبط بنا".

لكن وزير الأمن الإسرائيلي أوضح أن إيران النووية تشكل خطرا على العالم والمنطقة وإسرائيل، وعليه أكد غانتس أن "بلاده تواصل العمل في جميع المجالات والساحات للحد من إمكانية وصول إيران إلى ذلك". ومع ذلك، يقول غانتس "لا يلزم ربط هذه السياسة بأي حادث يمكن أن يحدث".

وعلى الرغم من النفي الرسمي لوزير الأمن الإسرائيلي، فيما قال مصدر عسكري إسرائيلي إن التفجير في مفاعل نطنز النووي الإيراني "هو جزء من مساعي إحباط البرنامج النووي الإيراني"، بحسب الإذاعة الإسرائيلية الرسمية.

ونقلت المراسلة العسكرية للإذاعة عن المصدر قوله إن "الحديث عن تأخير في البرنامج النووي الإيراني، لكن ليس لفترة طويلة. لدى إيران 1700 كيلوغرام من اليورانيوم المخصب، وهي كمية لم تكن موجودة عندها من قبل وهذا قربها من العتبة النووية أشهرا".

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ