تقييدات كورونا الجديدة: لا إغلاق تامًا فجر الجمعة

تقييدات كورونا الجديدة: لا إغلاق تامًا فجر الجمعة
تل أبيب، الأسبوع الماضي (أ.ب.)

بدأت الحكومة الإسرائيليّة عند الثامنة والنصف من مساء الخميس اجتماعًا لبحث فرض تقييدات جديدة، في محاولة لوقف تفشّي جائحة كورونا، يبدأ قسم منها ظهر الجمعة، على أن يبدأ الإغلاق التام نهاية الأسبوع المقبل.

والخطوات التي تتجّه الحكومة الإسرائيلية للمصادقة عليها، بحسب القناة 12، هي:

  • إغلاق تام في نهاية الأسبوع مثل الإغلاق الذي فرض في يوم الفصح العبري. بدءًا من الخامسة فجر الجمعة وحتى الخامسة فجر الأحد.
  • منع تجمّع أكثر من 10 أشخاص في مكان مغلق، وحتى 20 شخصا في مكان مفتوح (غير أماكن العمل والعائلة المصغّرة).
  • إلغاء كافّة الفعاليات التعليميّة من كافة الأنواع والأجيال.
  • إلغاء كافة الفعاليات الرياضيّة في غير الأماكن المفتوحة، وإغلاق المعاهد الرياضيّة.
  • إغلاق المطاعم، وإتاحة البيع عبر الإرساليّات أو عبر تناولها من قبل الزبائن.
  • تقليص استقبال الجمهور في الوزارات والمؤسسات الحكوميّة.
  • إغلاق غرف الطعام في أماكن العمل.

وقال رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، للوزراء "خلال 3 أسابيع سنصل إلى 1600 مصاب بحالة خطيرة إذا استمررنا بهذا الوضع دون تقييدات جديدة" بحسب القناة 12، بينما اقترح وزير الأمن، بيني غانتس، إغلاقًا ليلا خلال أيام الأسبوع.

أما رئيس مجلس الأمن القومي، مئير بن شابات، فاقترح إغلاقا شبيهًا بالإغلاق الذي فرض في عيد الفصح العبري، ودعا إلى إغلاق شواطئ البحر بدءًا من الجمعة.

ويتوقع أن تبحث الحكومة في اجتماعها أيضًا إغلاق المدارس التي تعمل في العطلة الصيفية، بدءا من يوم الأحد المقبل، وكذلك السماح بوجود 10 أشخاص في دور العبادة. وقال نتنياهو إن "هذه خطوات مرحلية من أجل منع إغلاق شامل".

وتقرر خلال المشاورات عدم إغلاق الشواطئ، والسماح بالتعليم عن بعد فقط في الكليات. وشارك في المشاورات وزير الأمن، بيني غانتس، ووزير الداخلية، أرييه درعي، ووزير الصحة، يولي إدلشتاين، ووزير المالية، يسرائيل كاتس، ووزير العلوم والتكنولوجيا، يزهار شاي.

وبين الخطوات التي جرى بحثها، إغلاق المخيمات الصيفية، إغلاق برك السباحة، إغلاق معاهد اللياقة البدنية وتقليص المواصلات العامة.

وشارك في هذه المداولات مسؤولون في الوزارات ووزراء. وكان نتنياهو قد قال، أمس، "إننا نبذل كل ما بوسعنا من أجل الامتناع عن إغلاق كامل".

وأفادت وزارة الصحة الإسرائيلية، صباح الخميس، بتسجيل 1756 إصابة جديدة بفيروس كورونا، أمس، وأن عدد الوفيات وصل إلى 376.

وذكرت صحيفة "هآرتس" أن وزراء عبروا عن تأييدهم لاقتراح يقضي بفرض حظر تجول ليلي أو في نهايات الأسبوع، بادعاء أن من شأن ذلك أن يساعد في لجم انتشار كورونا، بينما يفضل المسؤولون في وزارة الصحة فرض إغلاق كامل لفترة قصيرة. رغم ذلك، نقلت الصحيفة عن عدد من الوزراء قولهم إنهم يفضلون الامتناع عن خطوات كهذه. وقال وزير المالية، يسرائيل كاتس، الأربعاء، إنه يعارض فرض إغلاق كامل، لكنه اعتبر أن إغلاقا ليليا وفي نهايات الأسبوع "توجد أفضليات ومصاعب".

وجرت مناقشة مسألة الإغلاق خلال اجتماع عقده نتنياهو، الأربعاء، بمشاركة عدد قليل من الأشخاص، ولم يتم اتخاذ قرار خلاله. والموضوع المركزي الذي جرى بحثه هو كيفية منع إلحاق ضرر بأماكن عمل تعمل ليلا وفي نهايات الأسبوع. ويرجح أن يتخذ قرار بمواصلة العمل في الليل ونهايات الأسبوع على أن يتم إغلاق أماكن الترفيه في هذه الأوقات.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ