خدمات السياحة الأكثر تضررا: انكماش الاقتصاد الإسرائيلي بتأثير كورونا

خدمات السياحة الأكثر تضررا: انكماش الاقتصاد الإسرائيلي بتأثير كورونا
طائرات "إل عال" توقفت عن العمل (أ.ب.)

انكمش الاقتصاد الإسرائيلي في الرُبع الأول من العام الحالي بنسبة 6.9%، وذلك بعد أن سجل نموا بنسبة 4.6% في الربع الأخير من العام الماضي، وفقا لمعطيات نشرتها دائرة الإحصاء المركزية الإسرائيلية اليوم، الخميس.

وعزت دائرة الإحصاء الانكماش الاقتصاد الإسرائيلي بصورة مباشرة من أزمة كورونا والخطوات التي أعلنت عنها الحكومة في محاولة لكبح انتشار الفيروس، الذي تسبب بتباطؤ النشاط الاقتصادي.

وأدى تراجع استيراد سيارات الركاب إلى انخفاض كبير بالناتج المحلي قياسا بالربع الأخير من العام الماضي. كما انخفض الناتج المحلي الخام من دون الضرائب، والذي لم يتأثر من استيراد سيارات الركاب، بشكل حاد بلغ 4.2%.

وانخفض استيراد البضائع والخدمات بنسبة 23.4% بحساب سنوي، بعد أن سجل ارتفاعا بنسبة 11.3% في الربع السابق. ويعكس هذا الانخفاض انخفاضا حادا بنسبة 52% باستيراد الخدمات بحساب سنوي، وانخفاضا بنسبة 16.8% قياسا بالربع الأخير من العام الماضي. وتراجعت خدمات السياحة بنسبة 85.2%.

وسجل الإفاق على الاستهلاك الشخصي، الذي تأثر بشكل بالغ من أزمة كورونا وتراجع استيراد سيارات الركاب، انخفاضا بنسبة 20.8% في الربع الأول من العام الحالي. وانخفض الإنفاق الشخصي للفرد بنسبة 22.2%، وفيما انخفض الاستهلاك الشخصي للفرد، من دون احتساب المنتجات الحياتية الضرورية، بنسبة 16.8% بحساب سنوي.

كذلك تراجع الإنفاق على الخدمات المختلفة للفرد بنسبة 34.% بحساب سنوي، و9.9% في الربع الواحد،، وأدى تأثير كورونا إلى انخفاض أعلى في خدمات النقل، داخل البلاد وخارجها، وفي خدمات الضيافة والثقافة والترفيه، مقابل ارتفاع بنسبة 3.1% في بند استهلاك المواد الغذائية والمشروبات والسجائر بحساب سنوي.

وانخفض إنفاق الفرد على المنتجات غير الضرورية، وتشمل الملابس والأحذية والأقمشة للبيت وأدوات العمل والبيت الكهربائية الصغيرة، بنسبة 32.4% بحساب سنوي، فيما الإنفاق على الألبسة والأحذية انخفض بنسبة 36.5% بحساب سنوي.

كما انخفض الإنفاق على السيارات الخصوصية وأجهزة التلفزيون والغسالات والاثاث بنسبة 53.6% بحساب سنوي، فيما الإنفاق على استخدام السيارات الخصوصية انخفض بنسبة 86.3% بحساب سنوي، بعدما سجل ارتفاعا في الربع الأخير من العام الماضي في أعقاب تغيير سياسة الضرائب والجمارك.

وتبين من المعطيات أن الاستثمار في شراء عقارات، مثل البيوت والأراضي، انخفض بنسبة 20.7%.

وأضافت المعطيات أن تصدير البضائع والخدمات ارتفع بنسبة 4.1% في الربع الأول من العام الحالي بحساب سنوي، فيما سجل تصدير خدمات السياحة انخفاضا حادا بنسبة 63.9% بحساب سنوي.

وسجلت صادرات الخدمات الأخرى، التي تشمل خدمات البرمجة والمواصلات والاتصالات، ارتفاعا بنسبة 4% بحساب سنوي، وارتفعت صادرات المجوهرات بـ25.6%، وتشمل الغاز الطبيعي، الذي بدأ تصديره بشكل كبير في الربع الأول. وانخفضت صادرات المجوهرات بنسبة 29.6% بحساب سنوي.