رئيس الموساد إلى الإمارات وعين إسرائيلية على السعودية

رئيس الموساد إلى الإمارات وعين إسرائيلية على السعودية
مظاهرة في نابلس رفضا للاتفاق الإماراتي الإسرائيلي، الجمعة (أ ب)

يتوجه وفد إسرائيلي، خلال أيام، إلى الإمارات، لبحث تفاصيل اتفاقية التحالف بين تل أبيب وأبو ظبي، التي أعلن عنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الخميس الماضي.

ونقلت القناة 13 الإسرائيلية عن مصادر قالت إنها خليجية، إن توقيع اتفاق بين إسرائيل والسعودية على غرار الاتفاق الإماراتي "مسألة وقت فقط"، فيما رجحت أن يسبق ذلك توقيع اتفاقات مع البحرين وعُمان.

وأضافت المصادر أن الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي سيؤدي مباشرة إلى "تعزيز التعاون القائم بالفعل بين الرياض وتل أبيب"، وذلك على الرغم من الصمت الرسمي السعودي على الاتفاق بين الإمارات وإسرائيل.

وأبرزت القناة التصريحات التي نقلتها "رويترز" عن محللين أن الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي شكل دفعة إستراتيجية تعزز مكانة الإمارات في المنطقة والعالم، ويمكن أن تضعها في مرتبة متقدمة على السعودية جارتها وحليفتها صاحبة النفوذ، لا سيما فيما يتعلق بالعلاقات الحاسمة مع واشنطن.

وتنظر السعودية وإسرائيل إلى إيران باعتبارها التهديد الرئيسي للشرق الأوسط. وغذى التوتر بين طهران والرياض التكهنات بأن المصالح المشتركة دفعت السعوديين وإسرائيل للعمل معا، وظهرت مؤشرات في السنوات الأخيرة على ذوبان الجليد إلى حد ما بين الطرفين.

وذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أنه "من المتوقع أن يتوجه وفد إسرائيلي إلى الإمارات خلال الأيام المقبلة لمناقشة تفاصيل اتفاقية السلام"، دون تفاصيل أخرى.

وذكرت القناة 13 الإسرائيلية أن رئيس الموساد، يوسي كوهين، سيترأس الوفد الإسرائيلي، وسيعقد لقاءً رجحت أن يعقد خلال الأسبوع المقبل مع ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد، وأخيه، مستشار الأمن الوطني الإماراتي، طحنون بن زايد.

ولفتت القناة إلى أن كوهين سيبحث مع المسؤولين في الإمارات إستراتيجية إخراج العلاقات السرية التي جمعت بين الطرفين حتى الآن، إلى العلن، والتوصل إلى اتفاق مبدئي قبل الانتخابات الأميركية في تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، وسيتم بعد ذلك تشكيل مجموعات عمل لترجمة الاتفاق إلى خطوات عملية.

وأشارت صحيفة "هآرتس" إلى أنّ واشنطن وتل أبيب تجريان محادثات مع دول خليجية أخرى، بينهم البحرين وسلطنة عمان، حول إمكانية الإقدام على خطوة دبلوماسية بينها وبين إسرائيل، علما بأن الدولتين الخليجيتين رحبتا باتفاق الإمارات مع إسرائيل.

وفي السياق ذاته، ذكرت القناة 12 الإسرائيلية، أنّ كوهين قام بـ "زيارة خاصة" للعاصمة البحرينية مؤخرًا، والتقى رئيس الوزراء خليفة بن سلمان بن حمد آل خليفة. ولم تحدد القناة موعد الزيارة.

وناقش كوهين وآل خليفة إقامة علاقات بين إسرائيل والبحرين، وتوقيع اتفاقية مماثلة للاتفاقية الموقعة بين إسرائيل والإمارات، بحسب القناة. وأضافت أن "البحرين تسعى جاهدة لتكون التالية لتوقيع اتفاقية مع إسرائيل، بعد الإمارات".

وعلى صلة، رجح وزير المخابرات الإسرائيلي، إيلي كوهين، أن يوقع السودان اتفاقية مماثلة مع إسرائيل قريبا؛ وقال في تصريحات للقناة 13 إنه "أعتقد أنه خلال هذا العام سنحقق اختراقا آخر مع دولة في أفريقيا، أعتقد أن هذا سيشمل السودان، هو الذي سيوقع أيضًا اتفاق سلام مع إسرائيل".